مسؤولون أمنيون قلقون من الإجراءات الأمنية باستاد دو فرانس قبل بطولة أوروبا

Mon May 23, 2016 1:02pm GMT
 

باريس 23 مايو أيار (رويترز) - قال مسؤول عن الأمن في استاد دو فرانس اليوم الاثنين إن الإخفاقات الأمنية خلال نهائي بطولة كأس فرنسا لكرة القدم في مطلع الأسبوع سلط الضوء على ضرورة حلها قبل بدء بطولة أوروبا 2016 بعد ثلاثة أسابيع.

وتُفتتح بطولة أوروبا التي تستمر شهرا في فرنسا في العاشر من يونيو حزيران وحالة الطوارئ ما زالت سارية بعد أن شن إسلاميون متشددون هجمات في نوفمبر تشرين الثاني أسفرت عن سقوط 130 قتيلا في باريس واستهدفوا عدة مواقع في أنحاء العاصمة بما في ذلك استاد دو فرانس.

وكان نهائي كأس فرنسا بين باريس سان جيرمان وأولمبيك مرسيليا في استاد دو فرانس يعتبر مباراة عالية الخطورة وأول اختبار لمنظمي الإجراءات الأمنية المطلوبة استعدادا لبطولة أوروبا.

وقال مسؤولون أمنيون إنه أثناء نهائي كأس فرنسا ألقى المشجعون ألعابا نارية ومشاعل داخل الاستاد وخارجه ودخلوا الاستاد بأشياء ممنوعة رغم تفتيشهم. وكان هناك تكدس خطير أيضا للمشجعين.

وقال فيليب جالي مدير شرطة منطقة سين سان دني المسؤولة جزئيا عن الأمن في الاستاد لصحيفة لو باريزيان "هناك نقاط ضعف غير مقبولة".

وأضاف "يجب إصلاح ذلك."

وستلتقي السلطات المحلية والاتحاد الفرنسي لكرة القدم والاتحاد الأوروبي لكرة القدم لتقييم الإخفاق الأمني وما يجب القيام به لإصلاحه.

ومن المتوقع أن يحضر نحو 2.5 مليون متفرج المباريات ومجموعها 51 مباراة يشارك فيها 24 فريقا وستقام على عشرة استادات في أنحاء فرنسا. وستكون هناك أيضا "مناطق للمشجعين" حيث يتجمع فيها مشجعون لمتابعة المباريات على شاشات كبيرة في المدن الكبرى.

وما زالت حالة الطوارئ سارية بعد هجمات نارية وتفجيرات في نوفمبر تشرين الثاني لمنح الشرطة وقوات الأمن سلطات إضافية.

وجند الاتحاد الأوروبي لكرة القدم المنظم لبطولة أوروبا 2016 ما بين عشرة آلاف و15 ألف من أفراد الأمن لنشرهم في أكثر من 110 أماكن بينها استادات وفنادق تنزل بها الفرق ومواقع سياحية أخرى. وستستخدم معدات عالية التقنية لمراقبة الجمهور.

(إعداد علا شوقي للنشرة العربية - تحرير سها جادو)