تغييرات سياسية في اسرائيل تطلق أجراس الإنذار من "بذور الفاشية"

Mon May 23, 2016 2:14pm GMT
 

من لوك بيكر

القدس 23 مايو أيار (رويترز) - قطع معلق الشؤون العسكرية البرنامج ليدلي للمشاهدين بما يعتمل داخله من حوار ذاتي فقال: ما يحدث في اسرائيل يزعجني وأعتقد أن على أولادي الرحيل عنها.

وأطلق رئيس الوزراء السابق ايهود باراك تحذيرا من "بذور الفاشية".

أما موشي أرينز الذي عمل وزيرا للدفاع ثلاث مرات فيرى فيما يحدث نقطة تحول في الحياة السياسية في اسرائيل ويتوقع أن تكون سببا في "زلزال سياسي".

فقد شهدت الأيام الخمسة الأخيرة ضجة كبيرة في الحياة السياسية في اسرائيل منذ أن أدار رئيس الوزراء المحافظ بنيامين نتنياهو ظهره على غير المتوقع لاتفاق لإشراك تيار يسار الوسط في ائتلافه الحاكم وتعاون بدلا من ذلك مع أفيجدور ليبرمان صاحب التفكير القومي المتطرف والذي كان من أشد منتقدي نتنياهو نفسه.

ويريد ليبرمان أحد المستوطنين في الضفة الغربية أن يشغل منصب وزير الدفاع. ولذلك قدم وزير الدفاع موشي يعلون حليف نتنياهو السابق والمؤتمن على أسراره استقالته وانسحب من تكتل ليكود الذي ينتمي إليه نتنياهو اشمئزازا من التطورات.

وبعد انقضاء العطلة الاسبوعية في استيعاب التطورات التي يتوقع أن تكتمل باتفاق بين نتنياهو وليبرمان اليوم الاثنين على تشكيل أشد الحكومات اليمينية تطرفا في تاريخ اسرائيل الذي يرجع إلى 68 عاما حاول المعلقون وضع المسألة في منظورها الصحيح ووجدوا الأمر مزعجا.

فأرينز الذي كان وزيرا للدفاع ووزيرا للخارجية وسفيرا لدى الولايات المتحدة ويعد أحد من قاموا بتوجيه نتنياهو في بدايات حياته السياسية قال إن هذه المكائد سيكون لها عواقب بعيدة الأثر.

وكتب أرينز في صحيفة هاآرتس ذات الميول اليسارية "من المرجح أن تكون الإطاحة بيعلون نقطة تحول في التاريخ السياسي لاسرائيل. لقد اقترب زلزال سياسي. ربما يستغرق بعض الوقت لكنه قادم. وإن قانون العواقب غير المنظورة يعمل عمله."   يتبع