المفوضية العليا لشؤون اللاجئين:إغلاق الحدود في أوروبا "غير إنساني"

Mon May 23, 2016 3:02pm GMT
 

من داشا افاناسيفا

اسطنبول 23 مايو أيار (رويترز) - قالت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة اليوم الاثنين إن إغلاق الحدود في أوروبا لوقف المهاجرين أمر "غير إنساني" وإن الجهود التي تبذلها الحكومات لوقف تدفق اللاجئين تفادى الأزمة بصفة مؤقتة فحسب.

وأدى إغلاق الحدود في أنحاء البلقان واتفاق مثيرة للجدل بين تركيا والاتحاد الأوروبي إلى خفض كبير للأعداد القادمة إلى أوروبا هذا العام بعد أن قطع مليون شخص هذه الرحلة المحفوفة بالمخاطر العام الماضي.

وقالت ميليسا فليمنج المتحدثة باسم المفوضية العليا لشؤون اللاجئين على هامش أول قمة إنسانية عالمية في اسطنبول "هناك الكثير من الأشخاص يهنأون أنفسهم ويقولون إن الاتفاق نجح وتوقف الناس عن القدوم. لكن الأمر أكبر من ذلك."

وأضافت "أدى هذا لتراجع حدة المشكلة لكنها لم تحل بعد."

وفيما يتعلق بإجراءات إغلاق الحدود قالت "الإغلاق المفاجئ للحدود وتحركات بعض الدول شكل فردي أمر غير إنساني تجاه الكثير من الأشخاص المهددين."

وبموجب الاتفاق بين أوروبا وتركيا وافقت أنقرة على استعادة المهاجرين غير الشرعيين من أوروبا مقابل مساعدات وتسريع محادثات الانضمام للاتحاد الأوروبي والإعفاء من تأشيرة السفر للاتحاد.

واستقبلت تركيا ما يقرب من ثلاثة ملايين لاجئ منذ بدء الحرب الأهلية السورية وأنفقت نحو عشرة مليارات دولار. لكن منظمات الإغاثة تقول إن تركيا ليست بلدا آمنا للاجئين.

وقالت منظمة العفو الدولية إن مواطنا سوريا في جزيرة ليسبوس اليونانية كسب الأسبوع الماضي طعنا على قرار إعادته قسرا إلى تركيا بعد أن أقنع المسؤولين بأن تركيا لا توفر الحماية الكاملة للاجئين كما هو منصوص عليه في معاهدة حماية اللاجئين.   يتبع