البابا يستقبل شيخ الأزهر في الفاتيكان بعد خمس سنوات من تجميد الحوار

Mon May 23, 2016 3:13pm GMT
 

مدينة الفاتيكان 23 مايو أيار (رويترز) - اجتمع البابا فرنسيس بابا الفاتيكان اليوم الاثنين مع شيخ الأزهر أحمد الطيب في مسعى لإصلاح علاقات الفاتيكان مع المؤسسة الإسلامية بعد تجميد الحوار بينهما منذ نحو خمسة أعوام.

كان الأزهر قد قطع الاتصالات مع الفاتيكان في 2011 بسبب ما قال إنها إهانات متكررة للإسلام من جانب البابا السابق بنديكت.

جاء قرار الأزهر بعد أيام من استنكار البابا بنديكت لما وصفها بأنها استراتيجية للعنف تتخذ المسيحيين هدفا وذلك بعد هجوم بقنبلة خارج كنيسة في مدينة الإسكندرية الساحلية قتل فيه 23 شخصا.

ومنذ انتخابه في 2013 ركز البابا فرنسيس بشدة على تحسين العلاقات بين الأديان واستقبل شيخ الأزهر اليوم الاثنين بابتسامة عريضة.

وقال البابا للصحفيين "الرسالة هي الاجتماع."

وقال الفاتيكان في بيان بعد ذلك إن بابا الفاتيكان وشيخ الأزهر ناقشا مشكلات العنف والإرهاب ووضع المسيحيين في الشرق الأوسط بما في ذلك أفضل السبل لحمايتهم.

وفي العام الماضي دعا البابا فرنسيس إلى إنهاء ما وصفها بالإبادة الجماعية للمسيحيين في الشرق الأوسط لكنه قال أيضا إن من الخطأ الربط بين الإسلام والعنف.

وقال البابا في مقابلة الأسبوع الماضي "فكرة الغزو متأصلة في جوهر الإسلام" لكنه أضاف أن المسيحية لديها نفس الهدف التبشيري في "الإرسالية العظمى" حيث قال المسيح لحوارييه "اذهبوا وتلمذوا جميع الأمم."

وفي مسعى لضرب المثل لأوروبا استقبل البابا فرنسيس لاجئين مسلمين فارين من الحرب في سوريا. وانتقد في الأسبوع الماضي القوى الغربية لمحاولتها تصدير نموذجها من الديمقراطية إلى الشرق الأوسط وافريقيا دون احترام الثقافات السياسية لتلك الدول.   يتبع