نجم مجري لموسيقى الروك يقاضي المغني كانيي وست بزعم سرقة إحدى أغنياته

Mon May 23, 2016 4:17pm GMT
 

23 مايو أيار (رويترز) - أقام مغن وملحن مجري بارز لموسيقى الروك دعوى قضائية ضد نجم موسيقى الهيب هوب كانيي وست يتهمه فيها بسرقة أحد أشهر ألحانه دون إذن واستخدامه في أغنية (نيو سليفز) التي أصدرها عام 2013.

وفي شكوى قدمت في وقت متأخر يوم الجمعة لمحكمة جزئية أمريكية في مانهاتن قال جابور بريسر إن ثلث أغنية (نيو سليفز) التي صدرت في ألبوم (ييزوس) منسوخ دون تصريح من أغنية (جوينجيهاجو لاني) التي صدرت عام 1969 وكتبها حين كان في فريق أوميجا الموسيقي.

ووصف بريسر أغنيته ويعني اسمها بالانجليزية (لآلئ في شعرها) بأنها "واحدة من أكثر أغاني البوب المحبوبة في المجر وشرق أوروبا" وهو يسعى لتعويض قيمته 2.5 مليون دولار على الأقل لانتهاك حقوق الملكية الفكرية.

ولم يرد محامو وست وشركة سوني‭‭/‬‬إيه.تي.في ميوزيك بابليشينج المنتجة والمدعى عليها أيضا في القضية على طلبات للتعليق اليوم الاثنين.

وقال بريسر إنه لم يكن لديه علم باستخدام أغنيته إلى أن أرسل له محامي وست رسالة بالبريد الإلكتروني بعد بدء التسويق يشير فيها إلى أن وست "يود التوصل لاتفاق معك في أقرب وقت ممكن" وأمهله 24 ساعة للرد.

وجاء في الشكوى أن محامي وست بعث بشيك إلى بريسر فيما بعد بمبلغ عشرة آلاف دولار وأصر أن يعطيه ترخيصا باستخدام اللحن لكن بريسر لم يصرف الشيك.

وقالت الشكوى "سرق كانيي وست عمدا لحن المدعي... بعد اكتشاف سرقته رفض المدعى عليهم التعامل بنزاهة مع المدعي."

ويتكرر اتهام المغنين المشهورين بسرقة أفكار الأغنيات من ملحنيها الأصليين. على سبيل المثال وفي قضية شهيرة أخرى يواجه روبرت بلانت المغني الرئيسي لفريق ليد زيبلين وعازف الجيتار جيمي بيدج محاكمة في 14 يونيو حزيران في لوس أنجليس بشأن ما إذا كانا سرقا افتتاحية أغنيتهما التي صدرت عام 1971 (ستيرواي تو هيفن) من قطعة موسيقية ترجع إلى عام 1967. (إعداد دينا عادل للنشرة العربية - تحرير حسن عمار)