الاتحاد الأوروبي يوافق على مساعدة البحرية الليبية للتصدي لمهربي البشر

Mon May 23, 2016 6:12pm GMT
 

من روبن إيموت وفرانسيسكو جواراسيو

بروكسل 23 مايو أيار (رويترز) - اتفق وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي اليوم الاثنين على أن الاتحاد سيساعد في إعادة بناء البحرية الليبية وخفر السواحل المدمرين للتعامل مع مهربي المهاجرين في ضوء مساعدة قدمته حكومة الوفاق الجديدة في طرابلس التي تدعمها الأمم المتحدة.

وما زالت صياغة تفاصيل المساعدة مستمرة. لكن مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيدريكا موجيريني قالت إنه سيتم التوصل لخطة عمل "في الأيام المقبلة".

وقال الوزراء إنهم في حاجة لقرار من مجلس الأمن لمطاردة مهربي الأسلحة في أعالي البحار. لكن اجتماع اليوم ألمح بأنهم مصممون على وقف مهربي المهاجرين عن طريق استخدام بعثة "عملية صوفيا" التابعة للاتحاد الأوروبي في البحر المتوسط.

وليبيا نقطة مغادرة رئيسية للمهاجرين القادمين بشكل أساسي من منطقة الصحراء الأفريقية ويحاولون الوصول إلى أوروبا عن طريق معابر أعدها مهربو البشر وعادة ما يكون ذلك بقوارب رديئة الصنع.

وزاد تدفق المهاجرين بعد الاضطرابات التي أعقبت انتفاضة عام 2011 التي أطاحت بحكم معمر القذافي.

ومع اقتراب موسم الصيف وتحسن الطقس في البحر المتوسط تريد الحكومات الأوروبية تفادي تكرار حالات غرق المهاجرين التي حدثت في العام الماضي ومنع المهربين من إيجاد طرق جديدة إلى أوروبا بعد أن أوقف اتفاق موقع بين تركيا والاتحاد الأوروبي تهريب البشر عبر بحر إيجه.

وشدد الوزراء على "الحاجة لتحسين قدرات عملية صوفيا من أجل وقف نمط عمل مهربي البشر وشبكات التهريب والمساهمة في توسيع الأمن لدعم السلطات الليبية الشرعية."

وكتب رئيس الوزراء الليبي فائز السراج -المدعوم من الأمم المتحدة ولم يمد نفوذ حكومته إلى خارج طرابلس بعد- إلى موجيريني لطلب دعم بحري وكذلك تدريب محتمل لأفراد الأمن الليبيين.   يتبع