عودة جزء من عظام بيكيت كبير أساقفة كانتربري المقتول من المجر إلى انجلترا

Tue May 24, 2016 7:35am GMT
 

لندن 24 مايو أيار (رويترز) - عاد جزء من عظام توماس بيكيت كبير أساقفة كانتربري الذي مات مقتولا إلى انجلترا من المجر لأول مرة منذ 800 عاما.

ويُعتقد أن هذا الجزء من ذارع بيكيت الذي قُتل عند مذبح كاتدرائية كانتربري في عام 1170 بعد تدهور علاقته مع هنري الثاني ملك انجلترا خلال العصور الوسطى عندما أخذ موقفا مؤيدا للكنيسة وتحدى النظام الملكي.

ووصلت هذه العظام الموجودة في صندوق من الذهب إلى انجلترا في قرض لمدة أسبوع من المجر ولكن لم يُعرف كيف وصلت إلى المجر. وقالت وسائل إعلام بريطانية إن هذا الجزء قد يكون أُخذ عندما أعيد دفن بيكيت في الكاتدرائية عام 1220.

وقال موقع الكاتدرائية على الانترنت "لقد أصبح فيما بعد رمزا للمقاومة الكاثوليكية المجرية للشيوعية ومن ثم له أهمية كبيرة للشعب المجري."

وحضر الرئيس المجري يانوش أدير والكردينال بيتر إيردو كبير أساقفة استيرجوم-بودابست قداسا في كاتدرائية وستمنستر في لندن يوم الاثنين من أجل بيكيت الذي جعلته الكنيسة الكاثوليكية قديسا في عام 1173.

وسيُنقل هذا الجزء من العظام إلى البرلمان البريطاني ومسقط رأس بيكيت في تشيب سايد كما سيُعرض في كاتدرائية وستمنستر وكاتدرائية كانتربري في كنت جنوب شرقي لندن قبل عودته للمجر.

(إعداد أحمد صبحي خليفة للنشرة العربية - تحرير علا شوقي)