مقدمة 1-الاتحاد الأوروبي يتودد إلى الجزائر من أجل مزيد من الغاز

Tue May 24, 2016 4:49pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل)

من باتريك ماركي ولامين شيخي

الجزائر 24 مايو أيار (رويترز) - حث مسؤولون من الاتحاد الأوروبي وشركات طاقة الجزائر اليوم الثلاثاء على التكيف مع تنامي المنافسة بأسواق الطاقة وجذب الاستثمارات اللازمة لضخ مزيد من الغاز شمالا بعد أعوام من تناقص الصادرات.

وينظر إلى الجزائر كشريك طبيعي للاتحاد الأوروبي الذي يسعى لتنويع مصادر إمداداته من الطاقة بعدما أثار الصراع في أوكرانيا مجددا مخاطر الاعتماد أكثر من اللازم على روسيا أكبر مورد للطاقة إلى الاتحاد.

وفي الوقت الحاضر تحتل الجزائر المرتبة الثالثة بين كبار موردي الغاز للاتحاد الأوروبي بعد روسيا والنرويج غير أن طاقتها التصديرية عبر ثلاثة خطوط أنابيب تمتد عبر البحر المتوسط غير مستغلة بشكل كبير.

وفي 2013 أشارت تقديرات الاتحاد الأوروبي إلى أن الجزائر صدرت 25 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي عبر خطوط الأنابيب إلى أسبانيا وإيطاليا بما يقل عن نصف طاقتها التصديرية البالغة 54 مليار متر مكعب بينما صدرت 15 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي المسال من طاقة قدرها 40 مليار متر مكعب.

وشكل انخفاض الطلب الأوروبي أحد العوامل وراء خفض الصادرات الجزائرية لكن كميات الغاز المتاحة للتصدير تضررت أيضا بفعل نضوب الإنتاج من حقول قديمة والزيادة السريعة في احتياجات الجزائر من الغاز المستخدم في توليد الكهرباء.

وقال ميجيل أرياس كانيتي مفوض الاتحاد الأوروبي للمناخ والطاقة في منتدى للشركات بالعاصمة الجزائرية اليوم الثلاثاء "تحتاج الجزائر إلى مزيد من الاستثمارات حتى تحافظ على صادراتها إلى الاتحاد الأوروبي في الأجل الطويل.. إذا استمر هذا الوضع في الأجل الطويل فإن مركز الجزائر كمورد رئيسي ربما يهتز."

ومن المقرر أن تنتهي عقود تصدير الغاز الجزائري طويلة الأجل إلى أوروبا في 2021 وتضغط الشركات الأوروبية لإبرام صفقات أكثر مرونة نظرا لزيادة حدة التنافس في سوق الغاز لكن المسؤولين الجزائريين يبدون متمسكين بالاتفاقات طويلة الأجل.   يتبع