24 أيار مايو 2016 / 18:12 / منذ عام واحد

تحالف قوات سوريا الديمقراطية يشن هجوما جديدا قرب الرقة

عمان 24 مايو أيار (رويترز) - قال المرصد السوري لحقوق الإنسان ومسؤول إن تحالف قوات سوريا الديمقراطية الذي تدعمه الولايات المتحدة نفذ هجوما جديدا على مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية بالقرب من مدينة الرقة العاصمة الفعلية للتنظيم في سوريا اليوم الثلاثاء.

وتحالف قوات سوريا الديمقراطية هو الشريك الرئيسي للتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة لقتال تنظيم الدولة الإسلامية. ويسيطر التنظيم المتشدد على مساحات كبيرة من الأراضي في شمال وشرق سوريا. ووحدات حماية الشعب الكردية هي العنصر الأقوى في هذا التحالف.

وبدعم الضربات الجوية الأمريكية طردت وحدات حماية الشعب الكردية الدولة الإسلامية من مساحات شاسعة من الأراضي في شمال سوريا على مدار العام الماضي على الرغم من تباطؤ تقدمها في الآونة الأخيرة.

ولا يوجد أي مؤشر على موعد شن هجوم شامل على الرقة. وامتنع مسؤول كردي اتصلت به رويترز عن الكشف عما إذا كانت هدفا للحملة الأحدث.

وقالت جماعات كردية سورية في السابق إن أي هجوم على مدينة الرقة ذات الأغلبية العربية لابد أن تقوده الفصائل العربية. لكن خبراء سوريين قالوا إن الجماعات العربية في تحالف قوات سوريا الديمقراطية ليست مستعدة بعد لمثل هذا الهجوم.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن عددا غير محدد من مقاتلي تحالف قوات سوريا الديمقراطية شوهدوا وهم يتحركون جنوبا من معقلهم في تل أبيض القريبة من الحدود التركية باتجاه بلدة عين عيسى التي تبعد 60 كيلومترا شمال غربي الرقة ووردت أنباء عن اشتباكات قرب تلك المنطقة.

وصاحبت العملية البرية سلسلة من الضربات الجوية على معاقل المتشددين في المنطقة نفذتها طائرات تابعة للتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة.

يأتي هذا الهجوم في أعقاب زيارة لشمال سوريا قام بها قائد القيادة المركزية الأمريكية الجنرال جوزيف إل. فوتل وهو أكبر مسؤول عسكري أمريكي يزور سوريا منذ اندلاع الحرب في عام 2011.

ولم تؤكد واشنطن أو أي من حلفائها أنهم على وشك بدء حملة لاستعادة الرقة أو مدينة الموصل معقل الدولة الإسلامية في العراق.

وتقع مدينة الرقة في وسط المحافظة التي تحمل نفس الاسم في شمال سوريا على الحدود مع تركيا.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية إن فوتل التقى خلال زيارته مع بعض قادة تحالف قوات سوريا الديمقراطية وقوات أمريكية تقوم بتدريبه.

وأجبر تحالف قوات سوريا الديمقراطية الدولة الإسلامية على الانسحاب من مناطق واسعة في شمال سوريا في فبراير شباط واستولى على بلدة الشدادي التي كانت مركزا لوجيستيا هاما للمتشددين حيث كانت متصلة بشبكة طرق سريعة في محافظة الحسكة. وزادت السيطرة عليها عزلة الرقة.

تقلصت الأراضي التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا بشكل واضح مقارنة بما كانت عليه. كما تستهدف حملة منفصلة التنظيم أيضا ينفذها الجيش السوري وحلفاؤه ومن بينهم روسيا.

إعداد مروة سلام للنشرة العربية - تحرير دينا عادل

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below