مسؤولون أمريكيون: اختبار المقاتلة (إف-35) سيتأجل

Wed May 25, 2016 7:25am GMT
 

واشنطن 25 مايو أيار (رويترز) - قال مسؤولون بالحكومة الأمريكية إن الاختبار العملي الأولي للمقاتلة الشبح (إف-35) من إنتاج شركة لوكهيد مارتن سيتأجل لأن تعريف الطائرة بأحدث البرامج الإلكترونية سيستغرق وقتا أطول مما كان متوقعا.

ويسعى المشرعون وجهات الرقابة المستقلة لمتابعة برنامج تطوير الطائرة بعد سنوات شهدت تجاوزات للتكلفة المحددة وتأجيلات في تنفيذ البرنامج الأولي. وقال مسؤولون أمريكيون من قبل إن برنامج المقاتلة (إف-35) حقق تقدما فيما يتعلق بخفض التكاليف والمسائل الفنية منذ بدء تنفيذ عملية إعادة هيكلة كبرى في 2010.

وصرح فرانك كندال رئيس إدارة المشتريات بوزارة الدفاع للصحفيين أمس الثلاثاء بأن الاختبار الذي كان متوقعا إجراؤه في النصف الثاني من 2017 سيجرى الآن في 2018.

وقال اللفتنانت جنرال كريس بوجدان مدير برنامج المقاتلة (إف-35) إن التأجيل يرجع إلى ضرورة تعريف الطائرات التي سيجري اختبارها وعددها 23 طائرة بأحدث برنامج إلكتروني وهو برنامج معروف باسم (بلوك 3إف).

وتعكف لوكهيد على تطوير ثلاثة نماذج من المقاتلة للجيش الأمريكي وتقدمت تسع دول بطلبيات لشرائها هي بريطانيا وإيطاليا وتركيا وهولندا والنرويج واستراليا واليابان وإسرائيل وكوريا الجنوبية.

وتتوقع وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) أن تصل التكلفة الإجمالية لبرنامج المقاتلة الشبح إلى 1.5 تريليون دولار بحلول عام 2070 متضمنة برامج التطوير والمشتريات وكذلك تكاليف التشغيل والتضخم.

وفي تقرير نشر في وقت سابق هذا العام قالت الإدارة المسؤولة عن برامج اختبار الأسلحة بالبنتاجون إن المرحلة الأخيرة من الاختبار ستتأجل لأن الجدول الزمني الموضوع غير واقعي.

(إعداد أمل أبو السعود للنشرة العربية - تحرير علا شوقي)