قطعة يعتقد أنها من فأس تلقي الضوء على العصر الحجري في أستراليا

Wed May 25, 2016 1:28pm GMT
 

من جيل جرالو

سيدني 25 مايو أيار (رويترز) - يلقي العثور على ما يعتقد أنه جزء من أقدم فأس في العالم الضوء على الابتكار والتأقلم لدي سكان غرب أستراليا في العصر الحجري.

وعثر على القطعة المصنوعة من حجر البازلت وهي في حجم عقلة الأصبع ومصقولة من أحد طرفيها في بداية التسعينيات في منطقة كمبرلي بشمال غرب أستراليا.

وفي 2014 تبين أن القطعة الأثرية جزء من شفرة فأس متصلة بمقبض ويرجع تاريخها إلى ما بين 45 ألفا و49 ألف سنة وهي ما يعني أن هذه المنطقة عرفت الفؤوس قبل أي منطقة أخرى من العالم بعشرة آلاف سنة.

ويعتقد الأستاذ سو أوكونور من الجامعة الأسترالية الوطنية الذي عثر فريقه على القطعة أن أهميتها تكمن في توضيح أن المستوطنات الأولى للسكان الأصليين لم تكن بدائية كما كان يعتقد من قبل.

ويتفق الأستاذ بيتر هيسكوك من جامعة سيدني الذي قاد عملية تحليل القطعة الأثرية في 2014 مع هذا الرأي.

ويقول "الشيء الواضح تماما هو أنه مع هجرة الناس من أفريقيا وسعيهم للتأقلم مع الطبيعة في شتى الأماكن كان عليهم دائما أن يبتكروا طرقا جديدة لكسب العيش والتعامل بعضهم مع بعض. لذا فالإبداع هو القاسم المشترك الذي يعزز نجاح الإنسانية وإعمار الأرض."

ويعتقد علماء الآثار أن القطعة ربما انكسرت من الفأس خلال إعادة تشكيل الشفرة.

وحدد هيسكوك تاريخ صنع القطعة باستخدام تحليل الكربون المشع لقطعة من الفحم كانت مدفونة على نفس المستوى تحت الأرض في الموقع الأثري. (إعداد سها جادو للنشرة العربية - تحرير أحمد إلهامي)