وزير الدفاع الإسرائيلي الجديد يمزح بشأن كبح طبيعته النارية

Wed May 25, 2016 5:30pm GMT
 

من دان وليامز

القدس 25 مايو أيار (رويترز) - قال أفيجدور ليبرمان اليميني المتشدد في أول تصريح له باعتباره وزير الدفاع الإسرائيلي المكلف مازحا بشأن سمعته كشخص ناري حاد الطباع "أجريت جراحة لأطيل بالي."

وفي منحى أكثر جدية اتخذ ليبرمان (57 عاما) المولود في الاتحاد السوفيتي نهجا توافقيا مؤكدا على "الالتزام بالسلام وباتفاق على الوضع النهائي (مع الفلسطينيين)."

وبعد مراسم توقيع اتفاق الائتلاف اليوم الأربعاء ظل المسؤولون العسكريون والدبلوماسيون والقادة الفلسطينيين يتساءلون عما إذا كان هذا الشخص التصادمي يمكنه سلك طريق أقل تصادمية بعد أن ينضم مرة أخرى رسميا للحكومة الأسبوع المقبل.

وهدد ليبرمان الذي أمضى فترة قصيرة في القوات المسلحة الإسرائيلية ذات مرة بقصف السد العالي في أسوان بمصر وباغتيال قادة حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) في غزة. كما اغضب واشنطن بمعارضته لمحادثات السلام مع الفلسطينيين.

وقال يوسف المحمود المتحدث باسم السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية إنه بتعيين ليبرمان في الحكومة تخلط إسرائيل "التطرف بالجنون".

وأغضب ليبرمان وهو وزير خارجية أسبق القيادات العليا في الجيش -الذين سيشرف عليهم- وذلك عندما شارك الشهر الماضي في احتجاجات على محاكمة عسكرية لجندي قتل بالرصاص مهاجما فلسطينيا جريحا.

وتجاهل رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو "النحيب والبكاء" الناتج عن اختياره لثاني أهم منصب وزاري في سبيل اتفاق يوسع الائتلاف القومي الديني الحاكم.

وأكد نتنياهو يوم الأحد أن دوره البارز فيما يتعلق بالأمن القومي لن يتغير. وقال "كنت أهتم بأمن إسرائيل... لم أقم بعمل سيء في السنوات التي قضيتها رئيسا للوزراء وسيظل الأمر كذلك الآن."   يتبع