مقدمة 2-تركيا تتهم أمريكا "بالكيل بمكيالين" لعدم اعتبار وحدات كردية منظمة إرهابية

Fri May 27, 2016 6:32pm GMT
 

(لإضافة رد أمريكي من الجيش ووزارة الخارجية)

أنقرة 27 مايو أيار (رويترز) - قال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو اليوم الجمعة إن الولايات المتحدة "تكيل بمكيالين" لرفضها اعتبار وحدات حماية الشعب الكردية السورية منظمة إرهابية في تعليق يعكس تزايد غضب أنقرة من مساندة واشنطن لهذه الجماعة.

وقال تشاووش أوغلو خلال مؤتمر صحفي إنه "من غير المقبول" أن يضع جنود أمريكيون شعار الوحدات على ملابسهم وذلك بعد أن انتشرت صور يبدو فيها جنود من القوات الخاصة الأمريكية يضعون شعار الوحدات على أكتافهم.

لكن متحدثا باسم الحملة العسكرية التي تقودها الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الإسلامية قال إن وضع الشعارات تم دون إذن ووصفه بالأمر غير الملائم. وأضاف المتحدث أن الجنود طلب منهم نزع تلك الشعارات.

وقال المتحدث الكولونيل بالجيش الأمريكي ستيف وارين للصحفيين "اتخذنا إجراء تصحيحيا وتواصلنا قدر المستطاع مع شركائنا العسكريين وحلفائنا العسكريين في المنطقة."

وتعتبر تركيا العضو في حلف شمال الأطلسي وحدات حماية الشعب امتدادا لحزب العمال الكردستاني المحظور الذي شن تمردا مسلحا استمر ثلاثة عقود من أجل الحصول على الحكم الذاتي للأكراد في جنوب شرق تركيا الذي تسكنه غالبية كردية.

وتصنف واشنطن حزب العمال الكردستاني منظمة إرهابية لكنها تدعم وحدات حماية الشعب في معركتها ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

ووحدات حماية الشعب هي الطرف الأكثر قوة في تحالف سوري تدعمه الولايات المتحدة يشارك في هجوم قرب مدينة الرقة عاصمة تنظيم الدولة الإسلامية. وبمساعدة الضربات الجوية التي تقودها واشنطن استطاعت الوحدات طرد الدولة الإسلامية من مناطق واسعة في شمال سوريا على مدى العام الماضي.

وقال تشاووش أوغلو خلال قمة للأمم المتحدة في منتجع أنطاليا بتركيا "إذا قالوا ‘نحن لا نرى أن وحدات حماية الشعب وهذه الجماعات الإرهابية هي الشيء ذاته‘ فإن جوابي هو هذه معايير مزدوجة وكيل بمكيالين."   يتبع