مقدمة 1-البابا يرفض العنف باسم الدين خلال زيارته لمسجد

Sun Oct 2, 2016 4:47pm GMT
 

(لإضافة تصريحات للبابا في مسجد)

من فيليب بوليلا ونائلة جاجيروفا

باكو 2 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - زار البابا فرنسيس مسجدا في اذربيجان ذات الأغلبية المسلمة اليوم الأحد وقال لزعماء من أديان مختلفة إن الله ينبغي ألا يستخدم لتبرير الأصولية.

وأضاف في كلمة ضمت مسلمين ومسيحيين ويهودا وأفرادا يدينون بأديان أخرى في مسجد حيدر علييف المسمى باسم رئيس أذربيجان الراحل "من هذا المكان شديد الرمزية يرتفع نداء قلبي مرة أخرى: لا مزيد من العنف باسم الله.. فليتقدس اسمه ولا يلوث أو يستخدم كسلعة عبر أشكال من الكراهية والمعارضة الإنسانية.. لا يمكن استخدام الله لمصالح شخصية وغايات ذاتية.. لا يمكن استخدامه في تبرير أي نوع من الأصولية أو الإمبريالية أو الاستعمار."

وكان فرنسيس قد تقدم بمناشدات مماثلة من قبل وزار مساجد خلال أسفاره في أنحاء العالم.

ولكن في زيارته لأذربيجان البالغ تعداد سكانها نحو تسعة ملايين نسمة معظمهم من المسلمين الشيعة فإن هذه أول مرة تصدر مثل هذه المناشدة من المصلي الرئيسي لمسجد في وجود ممثلين عن أديان أخرى.

وكان أول توقف للبابا بعد وصوله باكو عاصمة أذربيجان صباح اليوم في كنيسة حديثة قاد فيها قداسا لأفراد الأقلية الكاثوليكية.

وتشير الأرقام الصادرة عن الفاتيكان إلى أن نحو 700 كاثوليكي فقط يعيشون في البلد المنتج للنفط والغاز ويقع على الحدود مع روسيا وإيران وتركيا.

ومعظم الكاثوليك في أذربيجان أجانب وبينهم عاملون في السفارات وموظفون في شركات النفط والغاز.   يتبع