3 تشرين الأول أكتوبر 2016 / 05:51 / منذ عام واحد

مقدمة 3-مقاتلو طالبان يدخلون مدينة قندوز بشمال أفغانستان

(لإضافة تفاصيل ومقتبسات)

قندوز(أفغانستان) 3 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - شق مقاتلو حركة طالبان طريقهم إلى وسط مدينة قندوز بشمال أفغانستان اليوم الاثنين وسيطروا على التقاطع الرئيسي الذي كانوا قد رفعوا علمهم عليه قبل عام فيما مثل أكبر نجاح يحققونه في الصراع الممتد منذ 15 عاما.

وقال شهود والشرطة إن المتشددين الذين دخلوا المدينة في ساعات الصباح الأولى كانوا يهاجمون مقر الحاكم ومقر قيادة الشرطة في حين شوهد عدد من المسؤولين يهربون إلى المطار.

ويسلط الهجوم على قندوز الضوء على الوضع الأمني المتدهور في أفغانستان وقدرة طالبان على ضرب أهداف هامة ويأتي وسط تصعيد القتال في إقليم هلمند الاستراتيجي الجنوبي وعشية مؤتمر مهم للمانحين في بروكسل.

وأظهرت مقاطع نشرتها طالبان على مواقع التواصل الاجتماعي مقاتلين في قندوز وهم يتجولون في الشوارع الخالية ويصفون كيف سيطروا على مواقع للجيش واحتجزوا أسرى.

ولم يتسن لرويترز التحقق من صحة اللقطات.

وقال المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد إن قوات طالبان تعامل السكان معاملة طيبة وتعمل على إعادة الحياة إلى طبيعتها في المدينة.

وأشار شهود إلى أن المقاتلين اخترقوا خط دفاع أمني حول قندوز ودخلوا المدينة نفسها من أربع جهات قبل اندلاع الاشتباكات.

وحلقت طائرات هليكوبتر عسكرية فوق المدينة وتسنى سماع دوي إطلاق نار في قندوز حيث قاتلت القوات الأفغانية بدعم من ضربات جوية وقوات خاصة أمريكية قبل عام بالتحديد لطرد المتشددين الذين اجتاحوا المدينة.

وقال شهود إنهم رأوا مقاتلي طالبان يحملون بنادق كلاشنيكوف ورشاشات وقذائف صاروخية ويتجولون في الشوارع الخاوية ويدخلون المنازل ويتخذون مواقع لهم على الأسطح.

وقال مسؤولون أفغان إن قوات خاصة سترسل إلى المدينة وشددوا على أنهم لن يفقدوا السيطرة عليها.

وقال البريجادير جنرال تشارلز كليفلاند المتحدث باسم قوات الدعم الحازم التي يقودها حلف شمال الأطلسي في أفغانستان إن الوضع في قندوز ”مائع“ مشيرا إلى استعداد القوات الأمريكية للمساعدة.

وقال في بيان أرسل عبر البريد الإلكتروني ”إن شركاءنا الأفغان يردون على نشاط طالبان المتزايد في المنطقة وتملك القوات الأمريكية من الإمكانات والعوامل الداعمة في المنطقة ما يتيح لها تقديم المساعدة.“

وأجبر الهجوم على قندوز مسؤولين على إلغاء مراسم كانت مقررة اليوم الاثنين لإحياء الذكرى الأولى لضربة جوية أمريكية دمرت مستشفى تدعمه منظمة أطباء بلا حدود.

* هجمات في أجزاء مختلفة من أفغانستان

ويأتي الهجوم في الوقت الذي صعد فيه مقاتلو طالبان عملياتهم في مناطق مختلفة من أفغانستان بما في ذلك إقليم هلمند الذي يهددون عاصمته لشكركاه.

وقال مسؤولون إن مقاتلي طالبان الذين يتمركزون الآن على الناحية الأخرى من نهر هلمند أمام وسط مدينة لشكركاه سيطروا اليوم الاثنين أيضا على منطقة ناوا إلى الجنوب من المدينة فتسببوا في سقوط ضحايا وقتلوا قائد الشرطة المحلية.

واستمر القتال العنيف أيضا على طول الطريق السريع المؤدي إلى ترين كوت عاصمة إقليم ارزكان إلى الجنوب فيما أثار هجوم لطالبان في الثامن من سبتمبر أيلول مخاوف من سقوط آخر مثلما حدث مع قندوز العام الماضي.

وتم التصدي للهجوم على ترين كوت.

ووجه سقوط قندوز العام الماضي إحدى أقوى الضربات للحكومة الأفغانية المدعومة من الغرب منذ انسحاب القوات الدولية في نهاية 2014.

وقال أمر الدين والي عضو المجلس المحلي وهو يقف مع قوات الأمن على أطراف قندوز ”كل يوم يدخل مقاتلون المدينة وتصدهم قوات الأمن. هناك قتل ومعارك يوميا.“

وفي سياق منفصل قتل ستة أشخاص على الأقل وأصيب 35 في إقليم جوزجان في شمال البلاد في انفجار عبوة ناسفة في سوق مزدحم. ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم حتى الآن. (إعداد داليا نعمة للنشرة العربية - تحرير دينا عادل)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below