مقتل شخص في هجوم مسلحين على قاعدة للجيش الهندي في كشمير

Mon Oct 3, 2016 12:10pm GMT
 

سريناجار (الهند) 3 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قال مسؤولون هنود إن ستة متشددين على الأقل هاجموا معسكرا للجيش الهندي في كشمير مساء أمس الأحد وقتلوا أحد حراس الحدود بعد أسبوعين من مقتل 19 جنديا في هجوم مشابه تسبب في تصعيد حدة التوتر بين الهند وباكستان.

وبدأ الهجوم على المعسكر الواقع في بارامولا والتي تقع فيها أيضا وحدة لقوات أمن الحدود حوالي الساعة 10.30 مساء بالتوقيت المحلي (1700 بتوقيت جرينتش أمس الأحد) وأعقبه عمليات متكررة من تبادل إطلاق النار.

وقال امتياز حسين قائد شرطة بارامولا إن حارسا من حرس الحدود قتل وأصيب آخر عندما حاول المتشددون اقتحام معسكر الجيش.

واستمر القصف عبر خط المراقبة الذي يفصل الجزء الواقع تحت سيطرة الهند من كشمير عن الجزء الواقع تحت سيطرة باكستان اليوم الاثنين وقال مسؤولون هنود إن أربعة مدنيين أصيبوا في الجانب الهندي.

واتهم الجيش الباكستاني الهند ببدء إطلاق النار اليوم.

وقال حسين إن المسلحين الذين يبدو أنهم تمكنوا من الوصول للمعسكر عن طريق قارب في نهر يمر عبر المدينة تمكنوا من الفرار.

وقال لرويترز "هربوا في جنح الظلام."

وقالت باكستان اليوم الاثنين إن مستشاري الأمن الوطني في البلدين على اتصال في محاولة لتهدئة الموقف على الحدود في كشمير.

وقال سرتاج عزيز مستشار السياسة الخارجية لرئيس الوزراء نواز شريف في بيان "باكستان تريد أن تخفف من حدة التوتر على خط المراقبة وتركز على كشمير."   يتبع