كيم كارداشيان تقول إنها خافت على حياتها أثناء سرقتها تحت تهديد السلاح بباريس

Mon Oct 3, 2016 4:33pm GMT
 

باريس 3 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قالت الشرطة الفرنسية ومسؤولة دعاية إن ملثمين أشهروا مسدسا في وجه كيم كارداشيان نجمة تلفزيون الواقع الأمريكية وتركوها مقيدة في مرحاض بمقر إقامتها الفاخر في باريس وسرقوا مجوهرات بملايين الدولارات في وقت مبكر اليوم الاثنين.

وفي وقت لاحق غادرت كارداشيان زوجة مغني الراب كاني وست فرنسا على متن طائرة خاصة من مطار لو بورجيه بعد التحدث مع محققين. ولم يتضح على الفور إلى أين ستتجه كارداشيان التي يقع منزلها على مشارف لوس أنجليس.

وذكر مصدر بالشرطة لرويترز أن خمسة مسلحين ملثمين كانوا يرتدون ملابس عليها شارات الشرطة هاجموا كارداشيان في حوالي الساعة الثالثة فجرا (0100 بتوقيت جرينتش) داخل المبنى السكني الخاص الذي كانت تقيم فيه أثناء حضورها أسبوع الموضة في باريس.

وقال المصدر إن اثنين من المهاجمين دخلا مسكن كارداشيان بعد تهديد الحارس الليلي بمسدس. وأضاف أن كارداشيان لم تتعرض للضرب لكن المهاجمين وضعوا مسدسا على صدغها قبل أن يقيدوها.

وذكر تلفزيون اي تيليه أنها قيدت بشريط لاصق يستخدم في التعبئة.

ونسبت شبكة (إي! نيوز) التي تبث برنامج التلفزيون (كيبينج أب ويذ ذا كارداشيانز) اليوم الاثنين إلى مصدر مقرب من كارداشيان القول إنها خافت على حياتها.

وقال المصدر الذي لم تذكر الشبكة اسمه "توسلت لهم كي يدعوها تعيش وقالت إن لديها أطفالا في المنزل.. كانت تعتقد أنهم حتما سيقتلونها."

وقال المصدر إن المهاجمين سرقوا صندوقا يحتوي على مجوهرات بقيمة تتراوح بين خمسة و ستة ملايين يورو وخاتما قيمته نحو أربعة ملايين يورو.

وقطع زوج كارداشيان حفلا كان يقدمه في نيويورك بعد أقل من ساعة من بدايته لدى علمه بأخبار السرقة.

وقال الزوج كاني وست في لقطة فيديو نشرها معجبوه على تويتر أثناء اعتذاره عن استكمال الحفل في مهرجان ميدوز بمنطقة كوينز في نيويورك "أنا آسف لدي ظرف عائلي طارئ وأنا مضطر لوقف العرض." (إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير حسن عمار)