احتجاجات في إثيوبيا بعد سقوط قتلى في حادث تدافع

Mon Oct 3, 2016 5:07pm GMT
 

أديس أبابا 3 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قال شهود إن احتجاجات اندلعت في بعض المناطق بمنطقة أوروميا في إثيوبيا اليوم الاثنين في اليوم التالي لسقوط عشرات القتلى في حادث تدافع خلال مهرجان ديني حين حاولت الشرطة إخماد مظاهرات.

وتباينت أعداد القتلى التي قدمها ساسة معارضون ومسؤولون حكوميون. وسقط الضحايا خلال مهرجان إيريتشا السنوي في بلدة بيشوفو على بعد نحو 40 كيلومترا جنوبي العاصمة أديس أبابا حيث أطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع وأعيرة نارية في الهواء لتفريق المحتجين.

وقال مدير المستشفى الحكومي بالبلدة إن عدد القتلى ارتفع إلى 55 بينما يوجد 100 مصاب. وكان عدد الضحايا الذي أعلن أمس الأحد هو 52. وقال قيادي بالمعارضة لرويترز إن عدد القتلى يبلغ نحو 150.

وقال شهود اليوم الاثنين إن حشودا خرجت إلى شوارع عدة بلدات في أوروميا بعد الحادث الذي وقع أمس.

وقال مسفين وهو طالب جامعي اكتفى بذكر المقطع الأول من اسمه خشية التعرض لإجراءات انتقامية "لا تزال الأعيرة النارية تطلق. كل شيء لا يزال مغلقا. (بلدة) أمبو أصيبت بالشلل."

وقال اثنان من سكان بلدتين أخريين إن اشتباكات اندلعت بين المتظاهرين والشرطة.

وقال مساعد قائد الشرطة بالمنطقة للصحفيين إن "اضطرابات واسعة النطاق" وقعت في عدة أجزاء من المنطقة.

ومضى سوري دنكا نائب مفوض شرطة أوروميا قائلا "أغلقت الشوارع بينما تم إحراق مكاتب ومركبات حكومية. الشرطة تحاول وضع نهاية لكل هذا."

وأعلنت إثيوبيا الحداد لمدة ثلاثة أيام.   يتبع