شركات السياحة الفرنسية تطلب قوة شرطة خاصة لتأمين الزائرين

Tue Oct 4, 2016 4:32pm GMT
 

باريس 4 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - حث قطاع السياحة في فرنسا السلطات الفرنسية اليوم الثلاثاء على تشكيل قوة شرطة خاصة لمكافحة الجرائم التي تستهدف السائحين في وقت تسببت فيه المخاوف على سلامتهم في خفض عدد زوار العاصمة باريس.

وقال تحالف يمثل الشركات التي تعتمد في عملها على السائحين الأجانب إن عددهم يمكن أن ينخفض بنسبة تتراوح بين أربعة وخمسة في المئة هذا العام بعد تكرار هجمات الإسلاميين المتشددين وتكرار أعمال السطو ضد السائحين الآسيويين.

ومن بين أعضاء التحالف الذي يسمي نفسه "تحالف 46.2" سلسلة متاجر جاليري لافاييت وشركة كلوب ميد لسياحة العطلات وشركة أكورهوتيلز الفندقية.

وقال التحالف "تدهورت صورة فرنسا بشدة ويرجح أن يستمر أثر ذلك في 2017. لذلك يمكن أن يكون وقت التعافي طويلا."

ويزيد من التدهور السطو المسلح الذي تعرضت له النجمة التلفزيونية كيم كاردشيان أمس الاثنين.

وأضاف البيان أنه إذا تأكد انخفاض عدد الزائرين فسيكون الأكثر حدة منذ 40 عاما وسيعرض نحو 30 ألف وظيفة في قطاع السياحة المنهك للخطر.

وتجنب سائحون أجانب فرنسا منذ مقتل 130 شخصا برصاص مسلحين ينتمون لتنظيم الدولة الإسلامية في باريس في نوفمبر تشرين الثاني. وفي يوليو تموز صدم مسلح محتفلين بيوم الباستيل في مدينة نيس في الريفييرا وأوقع 86 قتيلا.

وقال التحالف إن حوادث السطو المسلح التي تكررت ضد السائحين الآسيويين بشكل خاص تسببت أيضا في المخاوف على سلامة الزائرين.

ويمثل قطاع السياحة ما بين سبعة وثمانية في المئة من إجمالي الناتج المحلي الفرنسي ويعمل فيه نحو مليوني شخص.   يتبع