المعارضة السورية تصد هجوما في حلب وسط مساع دولية لاستئناف عملية السلام

Tue Oct 4, 2016 7:43pm GMT
 

من سليمان الخالدي وديفيد برانستروم

عمان/بروكسل 4 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قال مقاتلو المعارضة السورية اليوم الثلاثاء إنهم صدوا هجوما للجيش في جنوب حلب بينما قصفت طائرات حربية روسية وسورية مناطق سكنية في حين تحدثت دول عن مساع لاستئناف عملية سلام علقت الولايات المتحدة مشاركتها بها هذا الأسبوع.

وقال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري إن جهود السلام في سوريا يجب أن تستمر. كان كيري قد أعلن أمس الاثنين أن واشنطن علقت المحادثات مع موسكو بسبب دور روسيا في الهجوم.

وقالت تركيا إنها تعتزم تقديم اقتراح إلى واشنطن وموسكو لإحياء وقف إطلاق النار الذي انهار الشهر الماضي.

لكن على الأرض لا توجد أي إشارة إلى سلام وشيك مع استمرار ما قد تكون أكبر وأهم معركة في النزاع السوري المستمر منذ خمس سنوات ونصف والتي تسعى خلالها الحكومة السورية إلى طرد المعارضة المسلحة من آخر معقل كبير حضري لهم.

وأطلقت الحكومة السورية بدعم جوي روسي وقوات برية إيرانية الهجوم على حلب الشهر الماضي بعد أسبوع من هدنة اتفقت عليها روسيا والولايات المتحدة.

وتتهم الولايات المتحدة وحكومات غربية أخرى موسكو ودمشق بارتكاب جرائم حرب باستهدافهم عمدا المدنيين والمستشفيات وإمدادات الإغاثة لسحق إرادة 250 ألف شخص تحت الحصار في حلب. وتقول الحكومتان الروسية والسورية إنهما تستهدفان المتشددين فقط.

وقال مقاتلو المعارضة اليوم الثلاثاء إنهم ألحقوا خسائر بالقوات الموالية للحكومة بعد ساعات من الاشتباكات على مشارف منطقة الشيخ سعيد في الطرف الجنوبي من شرق حلب الذي تسيطر عليه المعارضة المسلحة.

وقال مقاتل تابع لجماعة فيلق الشام المعارضة ذكر أن اسمه عبد الله الحلبي إن المقاتلين صدوا محاولات التقدم صوب منطقة الشيخ سعيد وقتلوا عشرة من المقاتلين الموالين للحكومة ودمروا عددا من المركبات.   يتبع