مقدمة 2-القوات التركية تشتبك مع الدولة الإسلامية في سوريا

Wed Oct 5, 2016 4:10pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل من قائد لقوات المعارضة في سوريا)

أنقرة 5 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قال الجيش التركي اليوم الأربعاء إنه اشتبك مع مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية عبر الحدود في سوريا مما أسفر عن مقتل جندي و23 متشددا فيما تصعد أنقرة حملتها لطرد مقاتلي التنظيم من المنطقة.

وأضاف الجيش أن ثلاثة جنود أصيبوا في الاشتباك الذي وقع قرب بلدة الزيارة خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية في إطار عملية "درع الفرات" التي تشنها أنقرة.

وقال قائد بالمعارضة السورية يشارك في عملية (درع الفرات) لرويترز إن تنظيم الدولة الإسلامية خاض قتالا شرسا خلال معركة قرية تركمان بارح التي سيطرت عليها قوات المعارضة هذا الأسبوع.

وأضاف أن التنظيم استدعى تعزيزات للمنطقة غير البعيدة من دابق وهي قرية ذات أهمية دينية رمزية للمتشددين.

وقال القائد "نتوقع أيضا مقاومة في باقي القرى المجاورة."

وأثار تدخل تركيا في سوريا مخاوف من مزيد من التصعيد في الصراع الذي يتخذ بعدا إقليميا على نحو متزايد.

لكن أنقرة تقول إن جهودها لتطهير حدودها من متشددي الدولة الإسلامية مشروعة بموجب القانون الدولي باعتبارها دفاعا عن النفس بعد هجمات صاروخية وقصف تعرضت له مدن تركية حدودية على مدار شهور.

وذكر الجيش في بيان أن اثنين من المقاتلين السوريين الذين تدعمهم تركيا قتلا في اشتباكات أخرى مع الدولة الإسلامية في منطقة الحدود. وأضاف أن مقاتلين مدعومين من أنقرة سيطروا على نحو 980 كيلومترا مربعا من المنطقة منذ بدأت عملية درع الفرات في 24 أغسطس آب.

وقال الجيش في إفادة صحفية يومية عن العملية في سوريا إن طائرات حربية للتحالف بقيادة الولايات المتحدة شنت على نحو منفصل تسع ضربات جوية على أهداف للتنظيم المتشدد في شمال سوريا مما أدى إلى مقتل خمسة متشددين. (إعداد محمود رضا مراد للنشرة العربية - تحرير مصطفى صالح)