تحقيق-فلسطينيون عادوا لأرضهم بالضفة ينتظرون سماح اسرائيل لهم بزراعتها

Wed Oct 5, 2016 12:10pm GMT
 

من علي صوافطة

عين الساكوت (الضفة الغربية) 5 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - ب عد غياب استمر 45 عاما عاد فلسطينيون إلى أرض لهم تقع بمحاذاة نهر الأردن في أقصى الشمال الشرقي للضفة الغربية لكنهم ينتظرون أن تسمح لهم إسرائيل بزراعتها من جديد.

قضت المحكمة العليا الإسرائيلية في نهاية 2015 لأصحاب الأرض بالعودة لكنهم استطاعوا فقط زيارتها عبر طريق محفوف بخطر الموت بألغام أرضية مزروعة فيه.

وقال معتز بشارات مسؤول ملف الاستيطان الإسرائيلي في محافظة طوباس والأغوار الشمالية لرويترز اليوم الأربعاء "نجحنا بعد معركة قضائية استمرت سنوات في استصدار قرار من المحكمة بإعادة ما يزيد على ثلاثة آلاف دونم إلى أصحابها في منطقة عين الساكوت."

وأضاف "نحن مستمرون بالرغم من كل العراقيل الإسرائيلية في مساعدة المزراعين على العودة إلى أراضيهم لزراعتها وليس فقط مجرد الوصول إليها."

وكانت هذه الأرض مصدر رزق لمئات الأسر قبل عام 1967. ويوجد في الأرض نبع ماء يعرف بعين الساكوت لا تزال المياه العذبة تتدفق منه مكونة مجموعة برك قبل أن تنساب في قنوات إلى الأراضي المجاورة.

ويأمل أصحاب الأرض أن يتمكنوا من زراعتها مجددا بالخضروات والحبوب وينتظرون أن يسمح الجيش الإسرائيلي للمساحين بدخول المنطقة لتحديد قطع الأرض حسب أوراق الملكية التي بحوزة أصحابها لاستئناف زراعتها.

لكن جواد دراغمة أحد أصحاب الأرض قال "لدينا أمل عشرة في المئة أن نعود لزراعة الأرض.. يجب أن يبقى الامل موجودا."

وقال سعيد دراغمة أحد أصحاب الأرض وهو يجلس في ظل شجرة بجانب نبع الماء "أنا عشت هنا مع والدي قبل الاحتلال الإسرائيلي لها وبقينا بعده ثم بدأت المضايقات علينا حتى أجبرونا على ترك المنطقة والرحيل عنها بعد ما يقارب عامين."   يتبع