مقدمة 2-خبير دولي: الهجوم على قافلة مساعدات في حلب الشهر الماضي ضربة جوية

Wed Oct 5, 2016 4:11pm GMT
 

(لإضافة تصريحات جديدة لمسؤول في الأمم المتحدة)

من ستيفاني نيبيهاي

جنيف 5 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قال خبير بالأمم المتحدة اليوم الأربعاء إن تحليل الصور التي التقطتها الأقمار الصناعية لهجوم على قافلة مساعدات في سوريا الشهر الماضي يظهر أنه كان ضربة جوية.

وقتل نحو 20 شخصا في الهجوم على قافلة الأمم المتحدة والهلال الأحمر العربي السوري في بلدة أورم الكبرى قرب مدينة حلب بشمال سوريا كما أسفر عن تدمير 18 من جملة 31 شاحنة بالقافلة ومخزن ومركز طبي.

وألقت الولايات المتحدة باللوم على طائرتين حربيتين روسيتين قالت إنهما كانتا تحلقان فوق المنطقة وقت الهجوم. لكن موسكو تنفي الاتهام وتقول إن حريقا شب في القافلة.

وقال لارس بروملي المستشار ببرنامج التطبيقات التشغيلية الفضائية التابع لمعهد الأمم المتحدة للتدريب والبحث في تصريحات صحفية بجنيف "من خلال تحليلنا وجدنا أنها كانت ضربة جوية وأعتقد أن عدة مصادر أخرى قالت ذلك أيضا."

وأضاف "في حالة الضربات الجوية ما نفحصه عادة هو حجم الحفرة الظاهرة ونوعها." وتابع أن من شبه المؤكد أن وجود حفرة ضخمة في الأرض يكون بسبب "إسقاط ذخائر من الجو" على عكس المدفعية أو المورتر.

واتصل إينار بيورجو مدير برنامج التطبيقات التشغيلية الفضائية والذي شارك في المؤتمر برويترز بعدها بساعات ليقول إن الأمر ليس مؤكدا بنسبة مئة بالمئة. وقال "هناك أضرار بالغة ونعتقد أنها ربما تكون ضربة جوية لكن الأمر لم يحسم."

وتابع قوله "ملاحظتنا بشأن الصور تظهر مؤشرات على احتمال كونها ضربة جوية. لكنها منطقة متضررة بشدة ولا يمكن أن نستنج بشكل قاطع أنها كانت ضربة جوية."   يتبع