العراق يفتح الباب لوكالات تقييم إنتاج النفط قبل سجال في أوبك

Wed Oct 5, 2016 3:42pm GMT
 

دبي 5 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - يستضيف العراق في وقت لاحق هذا الشهر كيانات ذات باع في مجال تقييم مستويات إنتاج النفط قبيل اجتماع لمنظمة أوبك ستزيد فيه سخونة هذه المسألة مع تنافس أعضاء المنظمة على مخصصات الإنتاج.

ودعا العراق ثاني أكبر منتج للنفط في أوبك منظمات دولية ومجموعات إعلامية تقوم بتقدير إنتاجه النفطي لزيارة وزارة النفط العراقية في بغداد وربما مدينة البصرة الواقعة جنوب البلاد.

وقالت شركة تسويق النفط العراقية (سومو) في خطاب الدعوة الذي تلقته رويترز إن الاجتماعات التي من المقرر عقدها في 24 و25 أكتوبر تشرين الأول تأتي "بغرض المشاركة التفصيلية في أكثر الأرقام دقة لإنتاج العراق من النفط".

وأضافت الشركة "خلال الاجتماعات المذكورة سيكون لديكم الفرصة لتسجيل الوكالة التي تمثلونها من أجل الحصول على منشور دوري من المتوقع أن يلبي احتياجاتكم في تقدير إنتاج النفط بالعراق."

كان وزير النفط العراقي جبار علي اللعيبي شكك في واحدة من الطريقتين اللتين تتبعهما أوبك لتقدير إنتاج النفط لأعضائها مشيرا إلى أن هذه المسألة قد تكون مبعث مشكلة للبلاد كي تشارك في اتفاق محتمل للحد من الإنتاج توصلت إليه المنظمة في الجزائر الأسبوع الماضي.

وتستخدم منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) التي تجتمع في 30 نوفمبر تشرين الثاني مجموعتين من الأرقام لتقديرات الإنتاج هما الأرقام التي تقدمها الدول الأعضاء نفسها وتقديرات المصادر الثانوية التي عادة ما تكون أقل.

وتقدر المصادر الثانوية إنتاج العراق من النفط في أغسطس آب عند 4.343 مليون برميل يوميا.

لكن وفقا لأرقام أوبك فإن إنتاج العراق بلغ 4.638 مليون برميل يوميا في أغسطس آب.

والمصادر الستة المستخدمة حاليا من قبل منظمة أوبك هي وكالتا بلاتس وآرجوس لتسعير النفط ووكالة الطاقة الدولية التي مقرها باريس وإدارة معلومات الطاقة الأمريكية ومؤسسة كامبريدج الاستشارية لأبحاث الطاقة (سيرا) ونشرة بتروليوم انتليجنس ويكلي.

وتصدر رويترز تقديراتها الخاصة لإنتاج أوبك وتلقت دعوة من العراق رغم أنها ليست من المصادر الثانوية. (إعداد معتز محمد للنشرة العربية - تحرير أحمد إلهامي)