إعادة-مقدمة 1-وزير خارجية فرنسا يزور روسيا وأمريكا لدعم تبني قرار دولي بشأن سوريا

Wed Oct 5, 2016 7:31pm GMT
 

(لتوضيح في الفقرة الرابعة أن مسودة القرار تحث روسيا والولايات المتحدة)

من جون آيرش

باريس 5 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قالت وزارة الخارجية الفرنسية إن الوزير جان مارك أيرو سيسافر إلى روسيا والولايات المتحدة يومي الخميس والجمعة لإقناع الجانبين بتبني قرار لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بفرض وقف إطلاق النار في سوريا.

وتأتي زيارة أيرو بعد انهيار وقف لإطلاق النار توسطت فيه واشنطن وموسكو الشهر الماضي تلاه قصف سوري وروسي مكثف لمناطق تسيطر عليها المعارضة في مدينة حلب الشمالية. وعلقت واشنطن المحادثات مع موسكو يوم الاثنين متهمة روسيا بعدم الوفاء بتعهداتها.

وقالت الوزارة في بيان "مع استمرار عمليات القصف في حلب.. سيزور جان مارك أيرو موسكو يوم الخميس السادس من أكتوبر وواشنطن يوم الجمعة السابع من أكتوبر. تأتي الرحلة في إطار جهود فرنسا لتبني قرار لمجلس الأمن الدولي يمهد الطريق أمام وقف إطلاق النار في حلب ووصول المساعدات إلى السكان الذين يحتاجونها بشدة."

وبدأ مجلس الأمن المكون من 15 عضوا مفاوضات يوم الاثنين بشأن مسودة قرار فرنسي إسباني يحث روسيا والولايات المتحدة على ضمان هدنة فورية في حلب وعلى "وضع نهاية لجميع المعارك العسكرية الرامية للسيطرة على المدينة."

وسبق أن حمت روسيا والصين الحكومة السورية من تحرك للمجلس بعرقلة العديد من القرارات ومنها محاولة لإحالة الوضع في سوريا إلى المحكمة الجنائية الدولية.

وقال السفير الروسي في الأمم المتحدة فيتالي تشوركين يوم الاثنين إن موسكو منخرطة في مناقشات بشأن مسودة القرار حتى إذا لم يكن متحمسا بشدة لصياغته.

ويتوجه أيرو الذي اتهم سوريا- التي تلقى دعما من روسيا وإيران بارتكاب جرائم حرب في إطار "حرب شاملة" على شعبها- إلى موسكو غدا الخميس وإلى واشنطن بعد غد الجمعة.   يتبع