إعلانات طلب العمالة المنزلية في آسيا والشرق الأوسط تسلط الضوء على ضعف الأجور

Thu Oct 6, 2016 12:55pm GMT
 

جاكرتا 6 أكتوبر تشرين الأول (مؤسسة تومسون رويترز) - أظهر مسح لإعلانات الوظائف في آسيا والشرق الأوسط أن أعلى أجور للعمالة المنزلية الوافدة تعرض في هونج كونج إلا أنها تظل ضعيفة مقارنة بما يمكن أن يحصل عليه هؤلاء العمال في دول أغنى.

وقال ناشطون إن المسح سلط الضوء على الحاجة للتحرك من أجل معالجة مشكلة الرواتب المنخفضة للوافدين الذين يعملون في البيوت في المنطقتين والعمل على الحد من استغلالهم.

وأفادت الدراسة التي أجراها موقع (هيلبر تشويس) الذي يربط أصحاب العمل بعمال المنازل الباحثين عن عمل أن أعلى أجور لهم متاحة في هونج كونج حيث يصل الراتب الشهري إلى 567 دولارا.

وأضاف الموقع أن عمال المنازل ومعظمهم من النساء من دول جنوب وجنوب شرق آسيا الأكثر فقرا يحصلون على أجور أعلى مما قد يحصلون عليه في بلادهم لكن تلك الأجور تظل أقل بكثير من تلك المتاحة لهم في بلدان أخرى مثل أستراليا (2230 دولار) أو فرنسا (1866 دولار) مقابل 40 ساعة عمل أسبوعيا.

وقال إيمان فيلانوفا المتحدث باسم هيئة التنسيق للمهاجرين الاسيويين التي تمثل مظلة للعمالة المنزلية الوافدة ومقرها هونج كونج "إن المسح يظهر إلى أي درجة وصل ضعف أجور العمال المنزليين في آسيا والشرق الأوسط."

وقال إن مرتب العامل الوافد في المدينة يتراوح بين دولار واحد و1.4 دولار في الساعة على أساس العمل من 12 إلى 16 ساعة يوميا وإنه يمثل بذلك ثلث الحد الأدنى للأجور في هونج كونج.

وأضاف فيلانوفا لمؤسسة تومسون رويترز "إذا كانت الأجور أضعف من ذلك في دول أخرى في آسيا والشرق الأوسط فإن ذلك بحق وضع سيء للغاية بالنسبة لعمال المنازل."

وقال إن لوائح العمل الحالية في آسيا والشرق الأوسط تتطلب من العامل المنزلي الإقامة مع صاحب العمل دون تنظيم لساعات العمل مما يشجع على إساءة معاملته واستغلاله.

(إعداد محمد فرج للنشرة العربية - تحرير منير البويطي)