عرض-رواية "ابن القبطية".. معالجة جمالية وأدبية للصراع باسم الأديان

Thu Oct 13, 2016 12:52pm GMT
 

من أيمن سعد مسلم

القاهرة ‭13‬ أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - تبدأ رواية (ابن القبطية) بداية غير معتادة بتقرير طبي يحمل اسم المفحوص "يوسف حسين" وجهة الإحالة مستشفى نفسي..

"يعاني المذكور من حالة متقدمة من الفصام (الشيزوفرينيا) تتجلى في مجموعة من الأعراض المتقدمة كتوهمات الاضطهادية والهلاوس السمعية والبصرية. التجأنا في علاجه إلى الأدوية وجلسة كهربائية على المخ وتم الاستعانة بالكتابة كوسيلة لإفراغ الشحنات الكهربائية الزائدة على هيئة كلمات.. كلمات يكتبها في كراسته الزرقاء التي لا يريد الكتابة إلا بها."

بعدها ينطلق الكاتب وليد علاء الدين في السرد مستخدما لغة رشيقة سهلة مفعمة بالأحاسيس التي تجعلها في بعض الأحيان قريبة من اللغة الشعرية ومازجا بين أسلوبين للكتابة باستخدام ضمير الغائب أحيانا وضمير المتكلم في أغلب الأحيان خاصة عندما ينقل عن الكراسة الزرقاء لبطل الرواية المأزوم بأزمة الهوية المزدوجة في وسط اجتماعي فاقد للرحمة والتسامح.

تثير الرواية الاهتمام نظرا لأنها تتزامن في توقيت صدورها مع تصاعد العنف باسم الدين وتقدم معالجة جمالية وأدبية جديدة للقضية التي تؤرق المجتمع المصري منذ أزمنة قديمة.

تدور أحداث الرواية حول يوسف حسين المولود لأب مصري مسلم وأم قبطية وترصد أزمته النفسية والعاطفية التي تتجلى في رفض أسرة الحبيبة (أمل) تزويجها له بداعي أن أخواله من "النصارى".

إنها معالجة جمالية لقضية شائكة طالما أرجأ المجتمع المصري النظر فيها لأجيال وراء أجيال.. يقول الأديب والشاعر المصري وليد علاء الدين إنه يحاول التصدي لقضية "الإقصاء والعنف والتصنيف على أساس ديني بهدف تمرير هذا القلق إلى الوعي العام ليتحول إلى مادة للتفكير على أمل أن نجد حلولًا له."

إن الكتابة الإبداعية كما تتكشف في النص الذي يقع في 184 صفحة ليست رد فعل مباشرا لحدث.. إنما محاولة لمعالجة القلق "تجاه شكل وجودنا وشروط استمراره".

بطل الرواية شاب مصري من أب مسلم وأم مسيحية تحابا وتزوجا.. يكتشف كلما تقدم به السن أنه ضحية هذه الهوية الدينية المزدوجة التي يحملها.. بسببها يفقد حب حياته: أمل ابنة الأسرة المسلمة المحافظة. فبرغم قصة الحب الطويلة لتي جمعت بينهما منذ الطفولة إلا أن "الزواج" أمر آخر فأهلها لا يقبلون أن تتسلل نطفة مسيحية إلى دماء عائلتهم.   يتبع