مقدمة 1-لجنة تابعة للأمم المتحدة تطلب من السعودية وقف رجم وإعدام الأطفال

Fri Oct 7, 2016 2:52pm GMT
 

(لإضافة اقتباسات)

من ستيفاني نيبيهاي

جنيف 7 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - دعت لجنة حقوق الطفل التابعة للأمم المتحدة السعودية اليوم الجمعة لوضع نهاية للتمييز "الشديد" ضد الفتيات ولإلغاء القوانين التي تسمح برجم وبتر أطراف وجلد وإعدام الأطفال.

وأصدرت اللجنة نتائج مراجعتها لسجل المملكة فيما يخص التزامها بمعاهدة الأمم المتحدة لحماية حقوق الطفل. وتخضع الدول التي صدقت على المعاهدة للمراجعة كل بضع سنوات.

وقال التقرير إن الأطفال فوق 15 عاما يحاكمون مثلهم مثل البالغين ويمكن إعدامهم "لأن المحاكمات تفتقر لضمانات تكفل مراعاة الإجراءات القانونية السليمة وتوفير محاكمة عادلة." وتعرف معاهدة الأمم المتحدة الأطفال بأنهم كل من هم دون الثامنة عشرة من العمر.

وقال جورج كاردونا وهو أحد أعضاء اللجنة في إفادة صحفية "إمكانية فرض عقوبة الإعدام على الأطفال لا تزال قائمة وهو ما يثير قلقا عميقا...لكن هناك أيضا إمكانية فرض عقوبات وإساءة معاملة بما يشمل التعذيب مثل إمكانية الجلد وتطبيق عقوبات أخرى قاسية بشكل خاص."

وقال رئيس اللجنة بنيام مزمور إن اللجنة تلقت تقارير متواصلة عن تطبيق عقوبة الإعدام على من ارتكبوا جرائم وهم دون الثامنة عشرة.

وقال "هذه قضية شديدة الخطورة وهناك أربع أو خمس دول في العام نربطها بهذه القضية وللأسف السعودية في الحقيقة واحدة منهم" وقال إن الدول الأخرى هي إيران وباكستان والصين والمالديف.

وأدانت اللجنة - المؤلفة من 18 خبيرا مستقلا- الضربات الجوية التي ينفذها التحالف العسكري الذي تقوده السعودية في اليمن والتي تقول إنها أسفرت عن قتل وتشويه مئات الأطفال.   يتبع