مقدمة 1-القليل من الابتسامات مع بداية ساوثجيت لعهده مع انجلترا بانتصار

Sat Oct 8, 2016 6:45pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل)

من ايان تشادباند

لندن 8 أكتوبر تشرين الأول (خدمة رويترز الرياضية العربية) - رد منتخب انجلترا بشكل متقطع فقط على دعوات جاريث ساوثجيت باللعب بأسلوب أكثر مخاطرة ليبدأ عهده كمدرب مؤقت بالفوز 2-صفر على مالطا في مباراة بالمجموعة السادسة في تصفيات كأس العالم لكرة القدم اليوم السبت.

واحتاجت تشكيلة مدافع انجلترا السابق إلى نصف ساعة لكسر مقاومة دفاع مالطا العنيد لكن بفضل هدفين من دانييل ستوريدج وديلي آلي في الشوط الأول نفذ المنتخب الانجليزي إلى حد ما طلبات ساوثجيت.

لكن في أول مباراة منذ الرحيل المثير للحرج للمدرب سام الاردايس بعد مباراة واحدة و67 يوما في المنصب لم يرسم الانتصار - الذي منح انجلترا علامة النجاح الكاملة على قمة المجموعة - إلا ابتسامة واهنة في استاد ويمبلي الذي امتلأت مدرجاته بحضور 81781 مشجعا.

ولدى ساوثجيت - الذي أمامه أربع مباريات ليضمن الحصول على المنصب بشكل دائم - الحق في الشعور بالسخط لأن فريقه رغم تفوقه التام على منافسه المصنف 176 عالميا لم يمتلك القدرة على ترجمة سيطرته في الشوط الثاني إلى العديد من الأهداف.

وبدأ ساوثجيت بالقائد وين روني في وسط الملعب ومنح فرصة المشاركة الأولى لجيسي لينجارد على أمل انهاء الهجمات بشكل أكثر حسما.

وفي الشوط الأول كان الفارق واضحا في إيقاع اللعب من جانب الفريق الذي بدا باهتا في مباراته الوحيدة بقيادة الاردايس.

ودافع منتخب مالطا بكل لاعبيه وافتقرت انجلترا في البداية للابداع وكانت أقرب فرصة لصالح روني الذي أطلق تسديدة قفز الحارس المولود في لندن اندرو هوج لينقذها.   يتبع