مقدمة 1-فيتو روسي ضد مشروع قرار فرنسي يطالب بإنهاء القصف الجوي لحلب السورية

Sat Oct 8, 2016 9:56pm GMT
 

(لاضافة تعليقات روسيا وبريطانيا وأمريكا وفرنسا والصين)

من ميشيل نيكولز

الامم المتحدة 8 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - استخدمت روسيا اليوم السبت حق النقض (الفيتو) ضد مشروع قرار فرنسي في مجلس الأمن التابع للامم المتحدة يطالب بنهاية فورية للضربات الجوية وطلعات الطائرات الحربية فوق مدينة حلب السورية بينما فشل مشروع قرار روسي منافس في الحصول على موافقة تسعة أصوات وهو الحد الادنى اللازم لاقراره.

والمشروع الروسي هو في الواقع المشروع الفرنسي مع تعديلات روسية. واستبعد المطالبة بنهاية للضربات الجوية على حلب وأعاد التركيز على الاتفاق الامريكي الروسي لوقف اطلاق النار الذي انهار بعد أسبوع من سريانه.

وقال السفير البريطاني لدى الامم المتحدة ماثيو ريكروفت قبيل التصويت إنه سيكون "يوما سيئا لروسيا لكن أكثر سوءا لسكان حلب لأنه مادام المجلس غير متحد فانه لن تكون هناك نهاية لهذه الحرب."

وتقاتل قوات حكومة الرئيس السوري بشار الاسد مدعومة بطائرات حربية روسية ومساندة إيرانية للاستيلاء على القطاع الشرقي الذي تسيطر عليه قوات المعارضة في حلب ثاني أكبر مدينة في سوريا والمحاصر فيه أكثر من 250 ألف مدني.

وأبلغ ديفيد بريسمان نائب السفيرة الامريكية لدى الامم المتحدة المجلس "روسيا أصبحت أحد المتعهدين الرئيسيين للارهاب في حلب مع استخدامها تكتيكات مقترنة في العادة بقطاع الطرق أكثر من الحكومات."

وقال إن روسيا "عازمة على السماح للقتل بأن يستمر وفي الواقع المشاركة في تنفيذه" وإن المطلوب من موسكو هو "القليل من الكلام والمزيد من الافعال من جانبهم لوقف المذبحة."

ولكي يتم إقرار قرار في مجلس الامن فإنه يحتاج إلى موافقة تسعة أصوات مع عدم استخدام أي من الدول الخمس الدائمة العضوية -الولايات المتحدة وروسيا وفرنسا وبريطانيا والصين- لحق النقض. وحصل المشروع الروسي على موافقة أربعة أصوات فقط ولهذا لم تكن هناك حاجة إلى استخدام حق النقض لعرقلته.   يتبع