الأسير الفلسطيني حسام شاهين.. أدب السجون في تشويق بوليسي جذاب

Sat Dec 19, 2015 6:59am GMT
 

من جورج جحا

بيروت 19 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - يكتب الأسير الفلسطيني في السجون الإسرائيلية حسام زهدي شاهين رواية عن الصراع الاستخباراتي الفلسطيني الإسرائيلي في سرد بوليسي شيق جذاب وبطريقة بعيدة عن التعقيد البلاغي مما يجعل كتابته سهلة وأقرب إلى اللغة الصحفية المستساغة.

وتتحدث الرواية عن الوسائل العديدة التي قالت إن الاستخبارات الإسرائيلية تستخدمها للإيقاع بالناس خاصة الأبرياء منهم وتجنيدهم لخدمتها. ومن هذه الوسائل أمور بينها الحاجة المادية والفقر وبشكل خاص الجنس الذي تركز عليه هذه الاستخبارات التي يقول بعض مسؤوليها للمتعاونين معهم إن هناك نقطة ضعف عند العرب هي الجنس فهو مطلب عندهم وهو في الوقت نفسه عيب يهربون منه ويصبح الواحد منهم أسيرا لمن يأخذ عليه -أو خاصة عليها- مستمسكا جنسيا يذله بين أهله وعشيرته ويؤدي في أحيان كثيرة إلى القتل.

الرواية حملت اسم (زغرودة الفنجان) ووردت في 309 صفحات متوسطة القطع وبلوحة غلاف للفنان التشكيلي الفلسطيني خالد نصار وصدرت عن دار الأهلية للنشر والتوزيع بالعاصمة الأردنية عمان.

و(زغرودة الفنجان) تعبير مأخوذ عن الصوت الذي يصدر عن صب القهوة العربية في الفناجين خاصة في الاحتفالات ذات الأهمية فقد نقل عنها هذا التعبير المجازي وكأن فنجان القهوة يزغرد.

والأسير الفلسطيني حسام زهدي شاهين من مواليد مدينة القدس – السواحرة الشرقية عام 1972 ومحكوم عليه بالسجن 27 عاما وهو معتقل منذ 28 يناير كانون الثاني 2004. عرف عنه حبه لتطوير وتثقيف نفسه بنفسه. وكان قد تولى مركز سكرتير العلاقات الدولية لشبيبة حركة فتح.

كتب مقدمة الرواية الإعلامي والشاعر اللبناني زاهي وهبي الذي مر في تجربة الاعتقال لدى الإسرائيليين في معتقلي (عتليت) داخل إسرائيل و(أنصار) في جنوب لبنان.

وعن رواية (زغرودة الفنجان) كتب وهبي "هي رواية المقاومة الحية والروح الفدائية العالية والمواجهة اليومية مع المحتل الإسرائيلي لكنها في الوقت نفسه رواية الإنسان الفلسطيني بحالاته المختلفة.

"وهذه نقطة تحسب لحسام لأنه استطاع التحرر من تلك الثنائية الجاهزة: العدو شر مطلق ونحن خير مطلق ليقدم الإنسان الفلسطيني كما هو. نعم ثمة بطولة لا جدال فيها.. بطولة مكتوبة بالدم قبل الحبر لكن في المقابل ثمة الإنسان بحالاته المختلفة ومنها الضعف والوهن والسقوط في مجرور الخيانة.   يتبع