أمريكا تقول إنها تبحث الرد على اختبار إيران لصاروخ باليستي

Thu Dec 17, 2015 6:47pm GMT
 

من باتريشيا زينجرلي

واشنطن 17 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال مسؤولون أمريكيون اليوم الخميس إن واشنطن تبحث كيفية الرد على قيام إيران باطلاق صاروخ باليستي في انتهاك لقرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في حين يضغط أعضاء مجلس الشيوخ لاتخاذ رد فعل قوي.

وقال ستيفن مول المنسق الرئيسي بوزارة الخارجية الأمريكية لتطبيق الاتفاق النووي الدولي مع إيران خلال جلسة بمجلس الشيوخ "نبحث العواقب المناسبة لإطلاق (الصاروخ) في أكتوبر تشرين الأول".

وعارض كل الأعضاء الجمهوريين بالكونجرس تقريبا وكذلك العديد من الديمقراطيين الاتفاق النووي الذي أعلن في يوليو تموز واتفقت إيران بموجبه مع القوى العالمية على تقليص برنامجها النووي مقابل تخفيف العقوبات الاقتصادية.

وزادت المخاوف في الولايات المتحدة بشأن الاتفاق منذ اختبار إيران للصاروخ في العاشر من أكتوبر تشرين الأول وأحداث أخرى اعتبرتها الولايات المتحدة عدائية من بينها إدانة مراسل واشنطن بوست جيسون رضائيان الذي تحتجزه الحكومة الإيرانية منذ أكثر من 500 يوم.

وانتقد العديد من المشرعين إدارة أوباما بسبب ما اعتبروه رد فعل غير ملائم تجاه طهران. وحضر شقيق رضائيان جلسة الاستماع اليوم الخميس.

وقال السيناتور الجمهوري بوب كوركر رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ "أحد الأمور التي نتفق عليها جميعا هي ضرورة اتخاذ موقف صارم تجاه أي فعل غير قانوني أو يقوض الاستقرار من جانب إيران. وبناء على ذلك اعتقد أن الاتفاق بدأ بداية مروعة للغاية".

وفي تقرير انفردت رويترز بنشره كشف فريق مراقبة العقوبات يوم الثلاثاء أن إيران انتهكت قرار مجلس الأمن بإطلاق صاروخ قادر على حمل رأس نووي.

وقال السيناتور الديمقراطي روبرت ميننديز الذي عارض الاتفاق النووي أثناء سؤاله ستيفن مول وغيره من مسؤولي الإدارة الأمريكية حول رد الفعل تجاه اختبار الصاروخ "هناك أجواء تبعث بشدة على التشاؤم".   يتبع