مقدمة 1-فصائل سورية معارضة تختار رئيس وزراء سابقا لتنسيق الجهود في محادثات السلام

Thu Dec 17, 2015 8:15pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل وخلفية)

بيروت 17 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قالت مصادر اليوم الخميس إن أعضاء هيئة تشكلت في اجتماع للمعارضة السورية بالسعودية الأسبوع الماضي اختاروا رئيس الوزراء السابق رياض حجاب لتنسيق جهودها في عملية السلام التي تسعى لإنهاء الصراع المستمر منذ سنوات.

وحصل حجاب الذي انشق عن حكومة الرئيس بشار الأسد في 2012 على دعم أكثر من ثلثي الأعضاء البالغ عددهم 34 من بين ممثلي فصائل المعارضة التي دعيت للرياض في محاولة لتوحيد صفها.

وأعضاء الهيئة ممثلون لجماعات معارضة سياسية داخل سوريا وخارجها. وتشمل أيضا ممثلين عن جماعات مقاتلة داخل البلاد مثل جبهة أحرار الشام وعدد من فصائل الجيش السوري الحر التي تحصل على دعم عسكري من دول تناصب الأسد العداء بينها السعودية والولايات المتحدة.

لكنها لم تشمل جبهة النصرة المرتبطة بالقاعدة ولا تنظيم الدولة الإسلامية ضمن قائمة من جماعات المعارضة الرئيسية التي تقاتل الأسد في صراع يقترب من إكمال خمس سنوات.

وأضرت الانقسامات بين حركات المعارضة بجهود حل الصراع وظهرت مؤشرات على استمرار التوتر خلال الاجتماع الذي قرر الحاضرون فيه بعد مناقشات استمرت ساعات التصويت على اختيار منسق وليس رئيس للهيئة.

وقال مصدر "المنسق سيكون بسلطة أقل من رئيس."

وقال مشاركون إن الاختيار وقع على حجاب لمعرفته بالدوائر الداخلية للدولة السورية.

وقال مصدر من المعارضة مطلع على المحادثات "إنه أكثر مرشح ملائم لهذه المرحلة لتمتعه بسنوات طويلة من الخبرة التنفيذية بعكس رموز من المعارضة السياسية بالخارج لا يملكون مهارات تفاوض حقيقية."   يتبع