مصحح-ممثل الأمم المتحدة في مالي يترك منصبه وسط انتقادات

Fri Dec 18, 2015 7:02am GMT
 

(لتصحيح اسم المبعوث إلى المنجي الحامدي بدلا من منجي حمدي)

دكار 18 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال أكبر مسؤول للأمم المتحدة في مالي إنه سيترك منصبه بعد نحو عام وسط ما وصفته مصادر بأنه صعوبات في تطبيق اتفاق للسلام وتحسين الأمن في شمال البلاد.

وتكبدت بعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام في مالي (مينوسما) وقوامها عشرة آلاف جندي أكبر خسائر تمنى بها مهمة لحفظ السلام كما أنها تتعرض لهجمات متكررة يشنها جهاديون ما زالوا ينشطون بعد أن أخرجتهم قوات فرنسية من مدن رئيسية في شمال البلاد قبل عامين.

وقالت مصادر قريبة من البعثة لرويترز إن التونسي المنجي الحامدي الممثل الخاص للأمم المتحدة سيسلم مهام منصبه إلى محمد صالح النظيف وزير خارجية تشاد السابق والرئيس السابق لبعثة الاتحاد الأفريقي في الصومال اعتبارا من يناير كانون الثاني.

وذكر أحد المصادر شريطة عدم ذكر اسمه "كانت هناك توقعات محددة منه (الحامدي) وليس من الواضح أنه أوفى بها."

وردا على سؤال عن الانتقادات التي يتعرض لها بسبب عدم تعزيز الأمن أو تطبيق اتفاق السلام قال الحامدي لرويترز "التطبيق يحدث وهو مسؤولية مشتركة للجميع بمن فيهم حكومة مالي...لا يمكننا أن نفعل ذلك نيابة عنهم."

وأضاف أن من غير المنصف إلقاء المسؤولية على قوة مينوسما في تدهور الأمن نتيجة أنشطة الجهاديين إذ أن مهمة البعثة هي حفظ السلام وليس فرضه.

وتابع "أعتقد أنني أنجزت مهمتي."

(إعداد سها جادو للنشرة العربية - تحرير أمل أبو السعود)