ظهور أعراض جديدة على مرضى الايبولا بعد أشهر من شفائهم

Fri Dec 18, 2015 7:02am GMT
 

اتلانتا (جورجيا) 18 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - أفادت نتائج دراسة محدودة على مرضى الايبولا الذين تولي أطباء أمريكيون متابعة حالاتهم بأن الناجين من المرض -الذين يعانون بالفعل من مشاكل تتعلق بالابصار والسمع خلال فترة النقاهة- ربما تظهر عليهم أعراض مرضية أخرى عقب مغادرة المستشفى منها الاكتئاب والقلق وتلف الأعصاب.

وقال الباحثون بالمراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها في اتلانتا إن بعض هذه الأعراض والعلامات قد تظل تلازمهم بضعة أشهر.

وأشارت البيانات التي وردت في دورة (نيوانجلاند) الطبية الى أن مناظرة حالات ثمانية من المرضى الذين خرجوا من المستشفيات منذ أربعة أشهر على الأقل أظهرت أنهم كانوا ولا يزالوا يعانون من أعراض العدوى خلال فترة الشفاء فيما لايزال المريض التاسع ضمن هذه الدراسة يتماثل للشفاء بالمستشفى خلال فترة البحث في شهر مارس آذار الماضي.

وقال كريستوفر داي مدير الشؤون الاستراتيجية بمكتب المدير العام لمنظمة الصحة العالمية لرويترز بالبريد الالكتروني إن النتائج "تضيف مزيدا من المشاهدات لكم هائل من المعلومات لما عرف فيما بعد باسم متلازمة ما بعد الاصابة بفيروس الايبولا".

وقال تيموثي يوكي كبير المشرفين على البحث ورئيس فريق مكافحة الايبولا بالمراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها "نشعر بالسعادة لان معظم من تابعنا حالاتهم بالولايات المتحدة من مرضى الايبولا لا يزالون على قيد الحياة.

"لكن النجاة ليست نهاية المطاف. هناك مضاعفات وعقابيل ونحن بحاجة إلى مزيد من الدراسة لمعرفة مدة وعدد مرات وأصل الاصابة بأعراض ما بعد الايبولا وكيفية مواجهتها ".

وحتى مطلع ديسمبر كانون الأول الجاري سجلت منظمة الصحة العالمية 17300 مريض نجوا من الفيروس على مستوى العالم خلال موجات التفشي الاخيرة التي ظهرت عام 2013 .

وقال داي إن دراسات أوسع نطاقا "باتت أكثر الحاحا حتى يتسنى لنا ان نتوقع على أكمل وجه ونوفر الاحتياجات الصحية لعدة آلاف من الناجين من الايبولا في غرب افريقيا. هذه الدراسة المحدودة ستساعدنا في رصد هذه الاحتياجات في غرب افريقيا".

وظهرت الأعراض الجديدة على الناجين الثمانية فور خروجهم من المستشفى وعاني اثنان من فقدان مؤقت للذاكرة وشفي واحد عقب أربعة أسابيع ولم يتماثل أحدهم للشفاء وقت الدراسة.   يتبع