في الصين.. بعض المسؤولين يدعون الفقر للتستر على الفساد

Fri Dec 18, 2015 7:52am GMT
 

بكين 18 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قالت صحيفة صينية تديرها الدولة اليوم الجمعة إن بعض المسؤولين الصينيين باتوا خبراء في إدعاء أنهم يعيشون حياة نموذجية مقتصدة لكنهم في حقيقة الأمر يعيشون بشكل مترف ويخفون ثروات كبيرة محذرة من أن الحكومة ستستأصلهم.

ويقود الرئيس الصيني شي جين بينغ منذ تولى منصبه قبل ثلاثة أعوام حملة ضخمة ضد الفساد المستشري محذرا مثل آخرين قبله بأن المشكلة قد تهدد بتقويض قبضة الحزب الشيوعي الحاكم على السلطة.

وجرى التحقيق في أمر آلاف المسؤولين كثير منهم في تجاوزات محدودة.

وقالت صحيفة الانضباط والإشراف اليومية إنه خلال مسار العديد من التحقيقات الروتينية في قطاعات الحكومة بدأ محققون يكتشفون شبكة من الأكاذيب يستخدمها من يشتبه في تورطهم بالفساد لتفادي العقوبات.

وأضافت الصحيفة أن ذلك يشمل تزوير بطاقات الهوية والإدعاء بمناصرة مكافحة الفساد بينما العكس هو الصحيح.

وقالت الصحيفة "في ظل استمرار المعركة ضد الفساد.. ارتدى بعض المسؤولين أقنعة زائفة على أمل أن يجعلهم ذلك بمأمن من المحاسبة."

وأضافت "لدى عائلاتهم الملايين نقدا ويصرون على ركوب الدراجة للعمل. يدعون أنهم نزهاء ومستقيمون لكنهم يذهبون إلى النوادي ليملأوا بطونهم بالأكل." (إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير محمد هميمي)