تغير المناخ يهدد بانقراض البرمائيات في فنزويلا

Fri Dec 18, 2015 9:39am GMT
 

كراكاس 18 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - يقول العلماء إن الضفدع والعلجوم يتعرضان لخطر الانقراض بسبب ظروف تغير المناخ حيث يسهم ارتفاع درجات الحرارة في تعقيد وظيفة التكاثر وانتشار فطريات فتاكة وشبه الباحثون ذلك بمعيشة عصافير الكناريا في منجم للفحم.

ويحذر علماء المناخ من احتمالات تعرض مختلف الأنواع للخطر جراء ارتفاع درجات الحرارة بالكوكب إلا ان هذه الظاهرة تتجلى بصورة واضحة في أمريكا اللاتينية حيث يتعرض الضفدع والعلجوم لخطر الانقراض.

وقال لويس ميرلو وهو طبيب بيطري وقد احطت به وحدات زجاجية لحفظ العلجوم "تتعرض نسبة تتراوح بين 60 الى 70 في المئة من البرمائيات لخطر الانقراض".

ويتصدر 20 من أنواع الضفدع والعلجوم قائمة فنزويلية للأنواع المهددة بالاندثار فيما يعكف مجموعة من العلماء بمختبر في كراكاس على محاولة التعرف على اسباب تراجع القدرة الطبيعية للتكاثر لدى هذه البرمائيات.

ويرأس ميرلو أول مركز في فنزويلا للحفاظ على البرمائيات واكثارها.

وقال علماء في فنزويلا في الكتاب السنوي للحيوانات المعرضة لخطر الانقراض إن البرمائيات تتعرض خلال العقدين الماضيين في البلاد لأخطار متزايدة تهدد بانقراضها.

ومن أكثر الأنواع تعرضا للخطر 15 نوعا من الضفدع الفنزويلي الصغير الذي يعيش ويتوطن بالمناطق الجبلية ولم تشاهد هذه الضفادع ذات الألوان الزاهية البراقة منذ عقود من الزمن.

وتتميز فنزويلا بتنوعها الحيوي بمناطقها المطيرة وجبال الانديز وسواحلها المطلة على منطقة الكاريبي وهي ضمن أكبر عشر بلدان في العالم تشتهر بوجود أكبر عدد من البرمائيات بها.

والضفادع أكثر تأثرا بموجات الحر لان بيضها بلا قشر صلب يحميه ما يؤدي الى فساده.   يتبع