19 كانون الأول ديسمبر 2015 / 21:35 / منذ عامين

تلفزيون-وزير الدفاع الأمريكي يزور أفغانستان ويحذر من تهديد الدولة الإسلامية

الموضوع 6056

المدة 50 ثانية

قاعدة فنتي في أفغانستان

تصوير 18 ديسمبر كانون الأول 2015

الصوت طبيعي مع لغة إنجليزية

المصدر (إن.بي.سي)

القيود غير متاح في الولايات المتحدة و(سي.إن.إن) / غير متاح إلا للمشتركين من شبكات التلفزيون / غير متاح على الإنترنت والهواتف المحمولة والوسائل اللاسلكية‭‭‭‭‭‭‭‭‭‭‭‭.

يحظر الاستخدام بعد الساعة 6.25 بتوقيت جرينتش يوم 18 يناير كانون الثاني 2016.

القصة

حذر وزير الدفاع الأمريكي آشتون كارتر من التهديد الذي يمثله تنظيم الدولة الإسلامية في أفغانستان وذلك خلال زيارة مفاجئة جاءت بعد أيام من إقدام البنتاجون على رسم صورة قاتمة عن تدهور الوضع الأمني هناك.

والتقى كارتر بقوات في قاعدة فنتي الأمريكية في شرق أفغانستان قرب مدينة جلال أباد في إقليم ننكرهار حيث يتمركز نحو 600 جندي.

وتعتبر قاعدة فنتي مركزا للتدريب والامدادات وجهود مكافحة الإرهاب في شرق أفغانستان.

واحتل تنظيم الدولة الإسلامية أجزاء واسعة من العراق وسوريا في الأشهر القليلة الماضية ونفذ هجمات على جنود أفغان في ننكرهار.

ويعتبر المسؤولون الأمريكيون أن هذا التنظيم ينافس حركة طالبان في السيطرة على الأراضي وتجنيد الأتباع.

وقال كارتر في مؤتمر صحفي بعد لقائه بالقائم بأعمال وزير الدفاع الأفغاني معصوم ستانيكزاي أمس الجمعة ”أريد أن أنتهز هذه الفرصة لأنقل رسالتي الخاصة لشعب أفغانستان.. نحن معكم.. نحن نقف بجانبكم.. وينبغي أن نواصل العمل معا باجتهاد لكي نفعل ما قلنا إننا سنفعله ونتيح مستقبلا أفضل للشعب الأفغاني.“

وقال جون كامبل الجنرال في الجيش الأمريكي الذي يقود القوات الدولية في أفغانستان إن الدولة الإسلامية قد تكتلت في الأشهر الخمسة أو الستة الأخيرة في إقليمي ننكرهار وكونار وهي تحارب حركة طالبان منذ عدة أشهر.

وقدر كارتر وجود ما بين ألف وثلاثة آلاف عضو في تنظيم الدولة الإسلامية في أفغانستان وأشار إلى أن وجودهم دفع طالبان إلى اعادة توجيه بعض الموارد بعيدا عن قتال قوات الأمن الأفغانية.

وفي تقرير إلى الكونجرس الأمريكي الأسبوع الماضي رسمت وزارة الدفاع (البنتاجون) صورة قاتمة للوضع الأمني في أفغانستان وخلصت إلى أنه منذ بداية العام وحتى منتصف نوفمبر تشرين الثاني ارتفع عدد الهجمات الكبيرة بنسبة 27 في المئة في العاصمة كابول مقارنة بالفترة نفسها في العام الماضي.

كما خلص البنتاجون إلى أن الخسائر في صفوف قوات الأمن والدفاع الوطنية الأفغانية ارتفعت بنسبة 27 في المئة منذ بداية 2015 وحتى منتصف نوفمبر تشرين الثاني مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

وفي منتصف أكتوبر تشرين الأول تراجع الرئيس الأمريكي باراك أوباما عن خطط لتقليص عدد الجنود الأمريكيين إلى قوة صغيرة للحماية في كابول وقال إنه سيمدد الوجود العسكري في أفغانستان عبر الحفاظ على قوة قوامها 9800 شخص معظم عام 2016.

وتضطلع القوات الأمريكية بمهام تدريب وتقديم الاستشارات للقوات الأفغانية فضلا عن عمليات مكافحة الإرهاب.

تلفزيون رويترز (إعداد وتحرير أيمن مسلم للنشرة العربية)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below