سويسرا تفتح تحقيقا جنائيا مع قيادي بمنظمة إسلامية

Sat Dec 19, 2015 6:16pm GMT
 

من جون ميلر

زوريخ 19 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال مكتب المدعي العام السويسري اليوم السبت إنه فتح تحقيقا جنائيا مع قيادي في منظمة إسلامية سويسرية متهم بمخالفة الحظر المفروض على الجماعات المتشددة.

ومازالت سويسرا في حالة تأهب أمني منذ هجمات باريس التي قتل فيها 130 شخصا الشهر الماضي. وقبل أسبوع اعتقل سوريان قرب الحدود الفرنسية للاشتباه في صلاتهما بتنظيم الدولة الإسلامية. وعثر في سيارتهما على آثار لمتفجرات.

ولم يذكر مكتب المدعي العام اسم المتهم لكن مجلس الشورى الإسلامي بسويسرا الذي يقول إنه أكبر منظمة إسلامية في سويسرا عرفه بأنه الألماني نعيم تشيرني مدير وحدة الوسائط الإعلامية بالمجلس.

وقال المدعي العام السويسري مايكل لاوبر إن المتهم سافر إلى سوريا في أكتوبر تشرين الأول وأجرى مقابلة مع زعيم جماعة متطرفة ومع زعيم جبهة النصرة فرع تنظيم القاعدة في سوريا.

وبعدها نشر مقطع فيديو مدته 40 دقيقة تقريبا باللغة العربية مع ترجمة باللغة الألمانية يوثق هذه اللقاءات.

وقال لاوبر إنه "عرض رحلته لمناطق القتال في سوريا في فيديو لأغراض دعائية دون أن ينأى بنفسه بشكل واضح عن أنشطة القاعدة في سوريا."

ويقول مجلس الشورى الإسلامي بموقعه على الإنترنت إنه يسعى لنشر الإسلام الوسطي في سويسرا وإنه في نهاية عام 2012 كان يضم في عضويته أكثر من 2500 عضو.

وقال متحدث باسم المجلس في وقت سابق اليوم السبت إن رئيس المجلس لن يتمكن من إصدار بيان على الفور لكنه سيرد في مؤتمر صحفي مع شيرني صباح بعد غد الاثنين في بيرن.

وأعلنت السلطات السويسرية في وقت سابق اليوم السبت أنها أضافت 86 موظفا لما وصفتها بأنشطة "مكافحة الإرهاب" في الشرطة الاتحادية وجهاز المخابرات وجهات مراقبة الحدود.

وفتح لاوبر تحقيقا جنائيا على أساس "تهديد إرهابي في جنيف" ضد أشخاص لم تعلن هوياتهم للاشتباه في انتمائهم لمنظمة إرهابية ومخالفة الحظر على القاعدة أو الدولة الإسلامية. (إعداد سامح البرديسي للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)