20 كانون الأول ديسمبر 2015 / 15:22 / بعد عامين

مقدمة 2-طائرات حربية يعتقد أنها روسية تقتل العشرات بمدينة إدلب السورية

(لاضافة تقدم ‭g‬لجيش وتفاصيل)

من سليمان الخالدي

بيروت 20 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال عمال إغاثة وسكان إن غارات جوية نفذتها طائرات حربية يعتقد أنها روسية قتلت العشرات اليوم الأحد في وسط مدينة إدلب السورية الخاضعة لسيطرة المعارضة في شمال غرب سوريا.

وأضافوا أن ست ضربات جوية على الأقل أصابت سوقا في قلب المدينة وعددا من المنشآت الحكومية والمناطق السكنية. وقال عمال الإغاثة إن هناك 43 حالة وفاة مؤكدة بينما توجد 30 جثة أخرى على الأقل تم انتشالها ولم يتم التعرف على أصحابها بعد.

وأصيب أكثر من 150 شخصا وتم نقل بعض الحالات الحرجة إلى مستشفيات في تركيا.

وقال ياسر حمو أحد العاملين بالحماية المدنية من خلال شبكة تراسل بالانترنت "توجد جثث كثيرة تحت الأنقاض." وأضاف ان المتطوعين ورجال الحماية المدنية لا يزالون ينتشلون الجثث.

وأوضحت لقطات بثتها وسائل التواصل الاجتماعي ومحطة تلفزيون أورينت التابعة للمعارضة سيارات اسعاف وهي تمرق مسرعة حاملة مدنيين مصابين عبر منطقة انهمك فيها السكان في البحث عن ناجين وسط أنقاض المباني المنهارة.

وقال سامح موازن أحد سكان المنطقة إنه شاهد جثثا مشوهة في شارع الجلاء الرئيسي بالمدينة مضيفا ان السكان كانوا يخافون من تعرضهم لموجة قصف مكثف جديدة.

وأضاف قائلا "كلنا يخشى من ان تكون هذه مجرد البداية".

وأصبحت إدلب -وهي عاصمة المحافظة التي تحمل نفس الاسم في شمال غرب البلاد- مركزا مهما بالمنطقة التي يسيطر عليها مقاتلو المعارضة بعد ان استولى عليها في وقت سابق من العام الجاري تحالف من الجماعات الاسلامية يعرف باسم جيش الفتح والذي يضم جبهة النصرة جناح تنظيم القاعدة في سوريا.

* مؤشرات على انهيار الهدنة

وشرعت روسيا في شن حملة قصف جوي كبرى في 30 سبتمبر أيلول الماضي لدعم حليفها الرئيس السوري بشار الأسد الذي مني في وقت سابق من هذا العام بسلسلة من الانتكاسات منها فقدان محافظة إدلب ومناطق بالقرب من الساحل ذات أهمية استراتيجية كبرى.

وتقول موسكو إنها تستهدف تنظيم الدولة الاسلامية المتشدد لكن المعارضة والسكان يقولون إنها تتسبب في مقتل المئات من المدنيين من خلال القصف العشوائي لمناطق بعيدة تماما عن خطوط الجبهة.

ويقول السكان إنهم يميزون الطائرات الروسية عن طائرات الهليكوبتر السورية بأن الأولى تنفذ طلعات وهي على ارتفاع شاهق في حين تلقي الثانية البراميل المتفجرة بلا تمييز من على ارتفاعات منخفضة.

ولم تكن إدلب هدفا لحملة القصف الجوي المكثفة التي شهدتها مناطق ريفية في أعقاب توصل الأطراف المتحاربة لاتفاق لوقف اطلاق النار بوساطة الامم المتحدة في سبتمبر أيلول الماضي.

وإدلب جزء من هذا الاتفاق الذي ينص على انسحاب مقاتلي المعارضة المتحصنين في قرية حدودية قرب لبنان مقابل اجلاء المدنيين من بلدتين للشيعة هما كفريا والفوعة يحاصرهما مقاتلو المعارضة بمحافظة إدلب.

وينص الاتفاق أيضا على تفاهم ضمني بان تخضع إدلب لترتيبات وقف اطلاق النار ما يتيح لآلاف النازحين من شمال سوريا باللجوء إلى هناك.

وفي مؤشر على انهيار وقف اطلاق النار قال مصدر من المعارضة إن مقاتلي المعارضة بدأوا يقصفون البلدتين من جديد وقال سكان إن عشرات الأسر فرت حاملة بعض حاجياتها إلى مخيمات آمنة مؤقتة أقيمت على الحدود التركية.

وعلى صعيد منفصل قال الجيش السوري اليوم إنه استولى بدعم من القوات الجوية الروسية على بلدة خان تومان التي كان مقاتلو المعارضة يسيطرون عليها والواقعة إلى الجنوب من مدينة حلب وهو مكسب كبير يفتح الطريق للزحف غربا بمحافظة إدلب.

وبهذا التقدم يصبح الجيش السوري على بعد بضعة كيلومترات فقط من الطريق الرئيسي السريع الذي يسيطر عليه مقاتلو المعارضة والذي يربط بين حلب ودمشق. وتمثل السيطرة عليه دعما كبيرا للجيش السوري. (إعداد محمد هميمي للنشرة العربية - تحرير حسن عمار)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below