كنيسة:دبلوماسيان كنديان يزوران قسا كنديا مسجونا في كوريا الشمالية

Mon Dec 21, 2015 4:15am GMT
 

تورونتو 21 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قالت متحدثة كنسية يوم الأحد إنه سُمح لدبلوماسيين كنديين بلقاء قس كندي بعد فترة وجيزة من الحكم عليه بالسجن مدى الحياة في كوريا الشمالية الأسبوع الماضي ووجدوا أنه في حالة معنوية وصحية طيبة.

وحُكم على القس هيون سو ليم المحتجز في كوريا الشمالية منذ فبراير شباط بالسجن مدى الحياة مع الأشغال الشاقة بتهمة التخريب يوم الأربعاء وهو حكم وصفته كندا بأنه"قاس بلا مبرر."

وكان ليم وهو مواطن كندي يقوم بأعمال إنسانية في كوريا الشمالية منذ عام 1997 وقام بزيارة تلك الدولة المعزولة أكثر من 100 مرة وذلك حسبما ذكرت كنيسته في تورونتو.

وقالت المتحدثة باسم الكنيسة ليزا باك إنه بكى حينما أبلغه الدبلوماسيون الكنديون رسالة من إبنه مفادها "كلنا فخورون بك."

وقالت باك بعد صلاة من أجل ليم شارك فيها أكثر من ألف من رواد الكنيسة إن مسؤولين قنصليين اثنين من سفارة كندا بسول ومترجما التقوا مع ليم يوم الجمعة . وأكدت أيضا إنه حصل على علاج لحالة مرضية لم يتم تحديدها.

وقالت أعلى محكمة في كوريا الشمالية إن ليم حاول الإطاحة بالحكومة وتقويض نظامها الاجتماعي من خلال "أنشطة دينية" على مدى الثمانية عشر عاما الماضية وذلك حسبما ذكرت وكالة أنباء الصين الجديدة(شينخوا).

وليم هو المواطن الغربي الوحيد المعروف بأنه محتجز حاليا في كوريا الشمالية.

وكانت كوريا الشمالية قد حكمت من قبل على المبشر الكوري الأمريكي كينيث باي بالسجن 15 عاما مع الأشغال الشاقة ولكنها أفرجت عنه العام الماضي بعد احتجازه لمدة عامين .

  يتبع