شرطة كمبوديا تستخدم مدافع المياه لتفريق إضراب لعمال مصانع الملابس

Mon Dec 21, 2015 10:32am GMT
 

فنومبينه 21 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - اعتقلت شرطة كمبوديا العشرات واستخدمت مدافع المياه لتفريق إضراب للعاملين في صناعة الملابس اليوم الاثنين احتجاجا على تدني الأجور في أحدث تصعيد للأمور داخل قطاع تصنيع مهم لاقتصاد البلاد.

وتوقف آلاف العمال في مصنعين عن العمل منذ 16 ديسمبر كانون الأول في عدد من المناطق الصناعية للمطالبة بزيادة قدرها ثمانية دولارات للحد الأدنى الجديد للأجور وهو 140 دولارا في الشهر. وامتد الإضراب في مطلع الأسبوع بعد القاء القبض على أربعة أشخاص لأنهم كانوا يلقون الحجارة.

وقال نوث بوبينارواث وهو من العاملين في مجال حقوق الإنسان بمجموعة ليكادهو وشهد تفريق العمال "استخدمت مدافع المياه ضد العمال أثناء سيرهم باتجاه المصانع."

وأضاف أن نحو 30 رجلا وامرأة اعتقلوا.

وتابع "جرى تقييد أيدي العمال."

ووافقت كمبوديا في أكتوبر تشرين الأول على زيادة الحد الأدنى للأجور في القطاع الذي يقدر حجمه بخمسة مليارات دولار إلى 140 دولارا في الشهر اعتبارا من العام المقبل أي أقل بكثير من المبلغ الذي طالبت به النقابات التي هددت بتنظيم إضرابات إذا لم تنفذ مطالبها. (إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية - تحرير أميرة فهمي)