21 كانون الأول ديسمبر 2015 / 15:03 / بعد عامين

تلفزيون-إذاعة تنظيم الدولة الإسلامية في أفغانستان تعمل لتجنيد شبان

الموضوع 1190

المدة 4:04 دقيقة

جلال اباد في أفغانستان

تصوير 19 ديسمبر كانون الأول 2015

الصوت طبيعي مع لغة البشتو

المصدر تلفزيون رويترز

القيود يُحظر الاستخدام بعد الساعة 13:27 بتوقيت جرينتش يوم 20 يناير كانون الثاني 2016 بدون تعاقد مُسبق

القصة

استخدم مسلحو تنظيم الدولة الإسلامية في شرق أفغانستان موجات الإذاعة لتجنيد أعضاء جدد في إطار سعيهم لاكتساب قوة ليحلوا محل حركة طالبان ويكونوا القوة الأبرز بين المقاتلين الإسلاميين هناك.

وزاد قلق المسؤولين من هذه البرامج التي تشجع الشبان على التجنيد في صفوف هذه الجماعة شديدة التطرف.

وإذا وجدت تلك البرامج آذانا صاغية يخشى المسؤولون أن تغذي حسا متناميا باليأس بين كثيرين اعتادوا الحرب ويكافحون للعيش في مناخ اقتصادي متزايد الصعوبة.

وفي متجر في جلال اباد وهي مدينة يصل إليها الإرسال يمكن رؤية سكان يتحلقون حول مذياع للاستماع لبرامج إذاعة الدولة الإسلامية.

وقال لايق غام شريك ”هذه برامجها (الدولة الإسلامية) وسيكون لها أثر سلبي على شبابنا وكبار السن والمجتمع.“

وقال آية الله نيازاي وهو ساكن آخر إنه يريد أن توقف الحكومة المركزية هذه البرامج ”بأسرع ما يمكن.“

ويُبث البرنامج اليومي بلغة البشتو ومدته 90 دقيقة ويحمل اسم ”صوت الخلافة“ ويشمل بشكل رئيسي مقابلات ورسائل وأناشيد عن الدولة الإسلامية.

ويمكن سماعه في إقليم ننكرهار بشرق أفغانستان معقل الدولة الإسلامية.

ويسيطر التنظيم المتشدد على عدة مناطق انتزعها من طالبان التي تحاول إعادة نظام حكمها الإسلامي المتشدد بعد الإطاحة به بالغزو الأمريكي في 2001.

وقال مسؤولون في ننكرهار إنهم لا يستطيعون منع البث لأن موقعه يتغير بشكل منتظم على ما يبدو.

وقال المتحدث باسم حاكم ننكرهار آية الله خوجياني لرويترز ”الراديو يعمل من مناطق حدودية في ننكرهار.“ وأضاف ”قوات الأمن والمباحث الأفغانية تعمل معا للعثور عليه. أحرزنا بعض التقدم وقريبا سيعطل هذا الراديو وسيلقى القبض على العاملين.“

وتنظيم الدولة الإسلامية قوة جديدة نسبيا في أفغانستان وهناك جدل حول مدى قوتها في البلاد وعدد قادتها ومدى صلتهم عمليا بالجناح الرئيسي للتنظيم في العراق وسوريا.

وقال مسؤولو أمن أفغان إن العديد من أعضاء التنظيم في أفغانستان مقاتلون سابقون في طالبان اختلفوا مع قيادتها الحالية أو يسعون لشكل أكثر تطرفا من النشاط المسلح.

وصرح قائد القوات الدولية في أفغانستان الجنرال الأمريكي جون كامبل الأسبوع الماضي بأن هناك ما يتراوح بين ألف وثلاثة آلاف عضو في الدولة الإسلامية في أفغانستان. وقال إن نفوذ التنظيم سينتشر ما لم يتم التصدي له.

تلفزيون رويترز (إعداد محمد عبد اللاه للنشرة العربية - تحرير لبنى صبري)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below