منظمة إسلامية سويسرية تنفي أي مخالفات فيما يتعلق بفيلم وثائقي عن الجهاديين

Mon Dec 21, 2015 3:25pm GMT
 

زوريخ 21 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال مسؤول تنفيذي في منظمة إسلامية سويسرية اليوم الاثنين إن الفيلم الوثائقي الذي أعده عن الجهاديين في سوريا كان يهدف إلى تسليط الضوء على أنشطتهم وليس تمجيدهم كما يزعم الإدعاء السويسري.

وبدأ تحقيق جنائي ضد نعيم خيرني مدير وحدة الوسائط الإعلامية بمجلس الشورى الإسلامي بسويسرا مع تأهب البلاد بعد هجمات تنظيم الدولة الإسلامية في باريس في 13 نوفمبر تشرين الثاني والتي أسفرت عن سقوط 130 قتيلا.

ونقلت وكالة الأنباء السويسرية (إس.دي.إيه) عن خيرني قوله في مؤتمر صحفي في بيرن إن فيلمه كان "مساهمة مهمة في الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية".

وأضافت أنه وصف التحقيق الجنائي ضده الذي أعلنه الادعاء الاتحادي يوم السبت بأنه "ضعيف وله دوافع سياسية".

واتهم رئيس مجلس الشورى الإسلامي نيكولاس بلانكو المدعين بالمبالغة في رد الفعل واللعب بشكل يقع في مصلحة المتطرفين عن طريق شن هجوم مباشر على ما وصفه بالإسلام الوسطي.

واتهم التحقيق الجنائي السويسري خيرني بمخالفة الحظر المفروض على الجماعات المتشددة.

وخيرني وهو من بيرن لكن يحمل جواز سفر ألمانيا متهم بالسفر إلى سوريا في أكتوبر تشرين الأول وإجراء مقابلة مع زعيم جماعة جهادية ومع زعيم جبهة النصرة ذراع تنظيم القاعدة في سوريا.

وبعدها نشر مقطع فيديو مدته 40 دقيقة تقريبا باللغة العربية مع ترجمة باللغة الألمانية يوثق هذه اللقاءات.

ويقول المدعون إنه عرض رحلته لمناطق القتال في سوريا في فيديو لأغراض دعائية دون أن ينأى بنفسه بشكل واضح عن أنشطة تنظيم القاعدة في سوريا.   يتبع