الشرطة الأوغندية تعتقل مؤيدين لمرشح من المعارضة للرئاسة

Mon Dec 21, 2015 7:18pm GMT
 

كمبالا 21 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قالت الشرطة ومتحدثة باسم الحملة الانتخابية لأماما مبابازي أحد مرشحي المعارضة الأوغندية في انتخابات الرئاسة القادمة إن الشرطة اعتقلت اليوم الاثنين 20 شخصا من مؤيديه وحراس مقره الانتخابي .

ويخوض مبابازي الانتخابات التي ستجرى في فبراير شباط القادم أملا في إنهاء حكم الرئيس يوويري موسيفيني المستمر منذ نحو 30 عاما.

وتسلط عمليات الاعتقال الضوء على تنامي مخاوف جماعات حقوقية ومحللين من اندلاع أعمال عنف في الدولة الواقعة في شرق افريقيا حيث يواجه موسيفيني (71 عاما) أصعب تحد حتى الآن لتمديد قبضته على السلطة.

كانا مبابازي وهو حليف سابق لموسيفيني ورئيس سابق للوزراء قد اختلف مع الرئيس في العام الماضي وأصبح واحدا من اثنين من المنافسين الكبار له إلى جانب زعيم المعارضة المخضرم كيزا بيسيجي.

لكن معظم المحللين يتوقعون فوز موسيفيني الذي اتهم في السابق باستغلال موارد الدولة وأفراد الأمن للترويج لحملته الانتخابية.

وقالت جوزيفين مايانجا-نكانجي المتحدثة باسم حملة مبابازي الانتخابية إن الشرطة داهمت مكاتب الحملة في وقت مبكر يوم الاثنين واعتقلت رجال أمن ومؤيدين.

ونقلت قناة محلية عن مبابازي قوله إن الشرطة اعتقلت "جميع الذكور الذين شاهدتهم ونحن ندين هذا السلوك الهمجي من الدولة. هذا سوء استخدام لأجهزة الدولة للترويج للأجندة السياسية لمرشح ينافس على منصب بالانتخاب."

وقال فريد اينانجا المتحدث باسم الشرطة إن الأشخاص الذين ألقي القبض عليهم يشتبه في تورطهم في اشتباك في وقت سابق من الشهر الجاري بين مؤيدي كل من مبابازي وموسيفيني في قرية جنوب غرب البلاد أثناء محاولة الحملتين تنظيم مؤتمرات انتخابية هناك.

وتشكو أحزاب المعارضة الأوغندية دائما من تزوير الانتخابات وهو اتهام ترفضه الحكومة. وتعرض بيسيجي الذي خسر الانتخابات أمام موسيفيني في ثلاث انتخابات سابقة للاعتقال عدة مرات. (إعداد مروة سلام للنشرة العربية - تحرير حسن عمار)