تزايد الخسائر البشرية الايرانية في سوريا مع تعاظم دور الحرس الثوري

Tue Dec 22, 2015 11:31am GMT
 

من باباك داغنبيشه

بيروت 22 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - كانت العربة التي تقل الضابط الايراني البريجادير جنرال حسين حمداني تمر في منطقة على مشارف حلب عصر يوم الثامن من أكتوبر تشرين الأول عندما أطلق عليها مقاتلو الدولة الاسلامية النار.

أصيب حمداني برصاصة في عينه اليسري ومات بعد أن فقد السائق السيطرة على العربة. وأصبح حمداني أرفع قائد في الحرس الثوري الايراني يلقى مصرعه في سوريا حتى الان كما أنه أصبح واحدا من عدد متزايد من العسكريين الايرانيين الذين يفقدون حياتهم في الصراع السوري.

وقد وصف ممثل للزعيم الايراني الأعلى آية الله علي خامنئي في الحرس الثوري وقائع مقتل حمداني الذي لعب دورا حيويا في المجهود الحربي الايراني في سوريا كما نشر تفاصيله موقع انتخاب الإخباري في منتصف أكتوبر تشرين الأول.

وكان مصرعه حدثا اعتبر بمثابة بداية لتطور جديد في الدور العسكري الايراني في سوريا التي يعتقد خبراء أن طهران أرسلت إليها ما يصل إلى 3000 جندي.

وتوضح حصيلة تم جمعها من مواقع ايرانية أن ما يقرب من 100 مقاتل أو مستشار عسكري من الحرس الثوري من بينهم أربعة على الأقل من كبار القادة قتلوا في سوريا منذ أوائل أكتوبر تشرين الأول.

وهذا العدد يمثل ما يقل قليلا فقط عن مجموع الخسائر البشرية التي مني بها الحرس في سوريا منذ بداية عام 2012.

وقد اجتذبت الحرب السورية قوى متباينة. فقد تحالفت ايران مع روسيا لدعم الرئيس بشار الأسد بينما أيدت السعودية وتركيا وقطر فصائل المعارضة.

وتشن الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا غارات في سوريا تستهدف في الأساس تنظيم الدولة الاسلامية الذي يسيطر على مساحات واسعة من الأراضي السورية والعراقية.   يتبع