الشرطة الروسية تداهم مكاتب للمعارض ميخائيل خودوركوفسكي في موسكو

Tue Dec 22, 2015 1:12pm GMT
 

موسكو 22 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - داهمت الشرطة الروسية اليوم الثلاثاء مكاتب حركة داعية للديمقراطية أسسها منتقد الكرملين البارز ميخائيل خودوركوفسكي بعد أقل من أسبوعين من اتهام محققين له بالاستعانة بقاتل مأجور لتنفيذ عملية اغتيال.

وقالت حركة روسيا المنفتحة إن الشرطة فتشت أيضا شقق بعض العاملين بالحركة في موسكو وسان بطرسبرج وصادرت بعض الوثائق.

ونقلت وكالة انترفاكس الروسية للأنباء عن فلاديمير ماركين المتحدث باسم لجنة التحقيقات الروسية قوله إن المداهمات متصلة بقضية جنائية بدأت في عام 2003 ضد خودوركوفسكي وحلفائه تتعلق بما اعتبرته الدولة خصخصة غير قانونية لشركة للتعدين والأسمدة تحمل اسم اباتيت.

وشبه خودوركوفسكي (52 عاما) المداهمات بالقمع إبان الحقبة السوفيتية ملمحا الى ارتباطها بتعليقاته المنتقدة للرئيس فلاديمير بوتين. وكان خودوركوفسكي ذات يوم أغنى رجل في روسيا حين كان يمتلك شركة يوكوس النفطية.

وقال لإذاعة ايكو موسكفي "دخل الفساد مرحلته الأخيرة. تعودنا جميعا على ذلك منذ عهد الزعيم السوفيتي ليونيد بريجنيف."

وقال "كل من يتعاون مع روسيا المنفتحة يدرك ذلك تماما ويفهم منذ البداية أن مثل تلك الضغوط ليست ممكنة وحسب وإنما أيضا حتمية."

واعتقلت السلطات الروسية خودوركوفسكي في عام 2003 بعد خلافه مع بوتين. وأدين لاحقا بالتهرب الضريبي والاحتيال في محاكمة قال عنها دوما إنها ذات دوافع سياسية.

وأطلق سراحه في عام 2013 ويمضي الكثير من الوقت في لندن حاليا.

وفي وقت سابق من الشهر الجاري قالت الشرطة الروسية إنها عثرت على أدلة تشير الى أن خودوركوفسكي استعان في عام 1998 بقاتل مأجور لاغتيال رئيس بلدية مدينة منتجة للنفط في سيبيريا وطالبت بمحاكمته.

ونفى خودوركوفسكي أي علاقة له بهذا الأمر. (إعداد مروة سلام للنشرة العربية - تحرير دينا عادل)