إندونيسيا تبدأ البحث عن قيادات المتشددين واعتقال تسعة

Tue Dec 22, 2015 2:07pm GMT
 

جاكرتا 22 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قالت الشرطة الإندونيسية اليوم الثلاثاء إن قوات مكافحة الإرهاب تبحث عن زعماء ما يقدر بنحو ألف متعاطف مع تنظيم الدولة الإسلامية في شتى أنحاء البلاد بعد سلسلة من المداهمات أسفرت عن اعتقال عدة أشخاص يشتبه في تخطيطهم لتفجيرات.

واعتقلت الشرطة تسعة أشخاص وضبطت أداة لصنع قنابل في أماكن متفرقة من جزيرة جاوة في مطلع الأسبوع مما يلقي الضوء على مخاوف من حدوث هجمات إرهابية من جانب إندونيسيين متشددين عائدين من القتال مع تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا.

وقال أنطون تشارليان المتحدث باسم الشرطة الوطنية إن السلطات على دراية بخطط مهاجمة مسؤولين منهم الرئيس جوكو ويدودو ومكاتب حكومية ومنشآت عامة.

وقيل إن مداهمات مطلع الأسبوع تمت بناء على معلومات متبادلة مع مكتب التحقيقات الاتحادي الأمريكي والشرطة الاتحادية الاسترالية وأسفرت عن ضبط مؤيدين للدولة الإسلامية لكنهم ليسوا من القيادات.

وقال المتحدث "نبحث عن زعماء هذه المجموعة" التي قال إن مقرها مدينة سولو في وسط جاوة.

وأضاف "هذه المجموعة لها قيادة تعتبر ممثلة لداعش في إندونيسيا."

وقال إن المسؤولين يعتقدون أن هناك أكثر من ألف مؤيد للدولة الإسلامية في إندونيسيا التي يتجاوز تعداد سكانها 250 مليون نسمة وتضم أكبر عدد من المسلمين في العالم.

كانت إندونيسيا قد شهدت في مطلع الألفية موجة من الهجمات الإرهابية كان أسوأها تفجير ملهى ليلي أثناء عطلة في جزيرة بالي مما أسفر عن مقتل 202 شخصا معظمهم من السائحين.

ونجحت الشرطة إلى حد كبير في تدمير خلايا المتشددين منذ ذلك الحين لكنها تشعر بالقلق الآن من عودة العنف للبلاد بسبب تأثير الدولة الإسلامية. (إعداد مروة سلام للنشرة العربية - تحرير أمل أبو السعود)