22 كانون الأول ديسمبر 2015 / 15:37 / منذ عامين

تلفزيون-البرلمان اليوناني يعترف ويدعو الدول الأخرى للاعتراف بدولة فلسطين

الموضوع 2171

المدة 2.38 دقيقة

أثينا في اليونان

تصوير 22 ديسمبر كانون الأول 2015

الصوت طبيعي مع لغة يونانية ولغة عربية

المصدر تلفزيون البرلمان اليوناني

القيود يُحظر الاستخدام بعد الساعة 14.32 بتوقيت جرينتش يوم 21 يناير كانون الثاني 2016 دون تعاقد مُسبق

القصة

صَوَت البرلمان اليوناني اليوم الثلاثاء (22 ديسمبر كانون الأول) على قرار يعترف بدولة فلسطين ليصبح أحدث مجلس تشريعي أوروبي يعترف بالدولة الفلسطينية.

أُجرى التصويت خلال جلسة خاصة حضرها الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء اليوناني الكسيس تسيبراس.

وقال نيكوس فوستيس رئيس البرلمان قبل أن يطلب من النواب التصويت "(البرلمان اليوناني يتعهد) بترويج جميع الاجراءات المطلوبة للاعتراف بدولة فلسطين وبذل كل جهد دبلوماسي من أجل الاستئناف الفوري لمحادثات سلام يعتد بها بين الطرفين."

وأفاد بيان أصدرته وزارة الخارجية اليونانية أن القرار غير ملزم إذ انه لم يصدر عن الدولة اليونانية حتى "لا يتعكر صفو العلاقات مع إسرائيل".

وكانت مجالس تشريعية أوروبية أخرى منها في برلمانات بريطانيا وأيرلندا وفرنسا قد وافقت على قرارات مماثلة.

وتتمتع دولة فلسطين حاليا باعترافات ثنائية من 137 دولة.

وبعد التصويت ألقى عباس كلمة دعا فيها جميع الدول للاعتراف بدولة فلسطين ودعم حل الدولتين لإنهاء الصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

وقال عباس للبرلمان اليوناني "وندعو الدول التي تؤيد حل الدولتين ولم تعترف بعد بفلسطين أن تقوم بذلك."

واليونان التي تربطها علاقات وثيقة مع إسرائيل تؤيد إقامة دولة فلسطينية على أساس حدود عام 1967 تكون عاصمتها القدس الشرقية.

وقال عباس "نحن لا نريد جدارا ليفصل بيننا، نريد جسرا ليوصل بيننا نحن جيران وسنكون في المستقبل أصدقاء، وما الذي يمنع؟ وبالمناسبة، نحن لسنا ضد اليهودية إطلاقا ولا نستطيع أن نكون ضد اليهودية. اليهودية دين محترم، نحترمه جميعا، نقدره ونقدسه، ولكن المشكلة، مشكلتنا، مع الاحتلال الصهيوني. هناك فرق بين الاحتلال وبين الدين."

وجرت العديد من المحاولات لحل الصراع منذ حرب عام 1967. وأشاد الكثيرون باتفاقات أوسلو للسلام التي توجت بمصافحة تاريخية بين الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات ورئيس الوزراء الإسرائيلي اسحق رابين في البيت الأبيض عام 1993 باعتباره بداية لعملية سلام ستقود إلى حل دائم للصراع.

ووضعت أحدث خطة سلام "خارطة الطريق" في عام 2003 وصاغتها رباعية تضم الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وروسيا والأمم المتحدة. وتجنبت القضايا الشائكة مثل حق اللاجئين في العودة ووضع القدس وحدود الدولة الفلسطينية ووضعت جدولا زمنيا مدته عامان يتم خلالهما التوصل إلى اتفاق نهائي.

واستؤنفت محادثات توسطت الولايات المتحدة فيها في يوليو تموز عام 2013 لكنها توقفت في ابريل نيسان 2014 عندما رفضت إسرائيل تنفيذ المرحلة الأخيرة من أربع مراحل إفراج عن السجناء ما لم تحصل على تأكيدات بأن القيادة الفلسطينية ستواصل المحادثات بعد نهاية ذلك الشهر.

ورد عباس على ذلك بتوقيع 15 اتفاقية دولية منها اتفاقية جنيف المتعلقة بالحرب والاحتلال. وأدانت إسرائيل هذه الخطوة باعتبارها أتخذت من جانب واحد باتجاه إقامة دولة فلسطينية.

تلفزيون رويترز (إعداد لبنى صبري للنشرة العربية - تحرير محمد محمدين)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below