التشيك: التعامل الألماني مع أزمة اللاجئين شجع الهجرة غير الشرعية

Wed Dec 23, 2015 11:10am GMT
 

برلين 23 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - نقلت صحيفة ألمانية عن رئيس الوزراء التشيكي بوسلاف سوبوتكا قوله اليوم الاربعاء إن ألمانيا تشجع الهجرة غير الشرعية إلى أوروبا بسبب تعاملها الإنساني مع أزمة اللاجئين.

وأعلنت الأمم المتحدة أن نحو مليون لاجئ ومهاجر - فر العديد منهم من الحروب والفقر في الشرق الأوسط وآسيا وأفريقيا - دخلوا الاتحاد الأوروبي في العام الحالي. وتسبب تدفق اللاجئين في خلاف بين دول شرق وغرب أوروبا الأعضاء في الاتحاد بسبب طريقة التعامل مع الأزمة.

واستمرت جمهورية التشيك وسلوفاكيا والمجر - التي يسافر عبرها العديد من اللاجئين لكن قليلا منهم يستقر بها - في معارضتها فرض حصص إلزامية من طالبي حق اللجوء على دول الاتحاد الأوروبي.

وقال سوبوتكا في مقابلة مع صحيفة سودويتشه تسايتونج نشرتها في طبعتها الصادرة اليوم الأربعاء "تعطي ألمانيا في الوقت الراهن أولوية للجانب الإنساني من الأزمة وتقدمه على القضايا الأمنية."

وأضاف "أرسلت ألمانيا إشارة يمكن أن تُرى وتُسمع في أنحاء واسعة من الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وهذا شجع الهجرة غير الشرعية لأوروبا. لا يمكن إنكار ذلك للأسف".

ودافعت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل عن سياساتها المتعلقة باللاجئين في مؤتمر لحزبها المحافظ الأسبوع الماضي. وقالت إن فتح الحدود الألمانية أمام اللاجئين الذين تكدسوا في المجر في أغسطس آب الماضي كان "ضرورة إنسانية".

لكن رضوخا لمنتقديها داخل الاتحاد الديمقراطي المسيحي الذين مارسوا عليها ضغوطا لفرض حد رسمي لعدد اللاجئين الذين تستقبلهم ألمانيا قالت إنها ستضع حدا لتدفق اللاجئين.

وتحاول ميركل التعامل مع تدفق اللاجئين عبر مفاوضات لإنهاء الحرب في سوريا وتشجيع تركيا المجاورة على تحسين أوضاع اللاجئين لديها وكذلك إقناع الشركاء الأوروبيين بقبول حصص محددة من طالبي حق اللجوء. (إعداد مروة سلام للنشرة العربية - تحرير أميرة فهمي)